العراق يعلن البدء بـ”تحصين” حدوده مع سوريا لإنهاء ملف التهريب والتسلل

قائد حرس الحدود العراقي قال إن "التحصينات تشمل وضع الأبراج والكاميرات الحرارية"

أعلنت السلطات العراقية البدء بإنشاء التحصينات الخاصة بتأمين الحدود مع سوريا، مؤكدة عزمها على إنهاء ملف التهريب والتسلل بين الجانبين.

جاء ذلك في تصريحات أدلى بها قائد حرس الحدود العراقي “الفريق الركن حامد الحسيني” لوسائل إعلام محلية، ونقلتها وكالة الأنباء العراقية الرسمية، أمس الخميس.

وقال “الحسيني” إنه “تم الشروع بالتحصينات الخاصة بتأمين الحدود مع الجانب السوري ووضع الأبراج والكاميرات الحرارية”، وأضاف أن أكثر من 150 برجاً سيتم نصبها في القاطع الخاص لجبل سنجار”، لافتاً إلى أن “الوضع في تحسن مستمر ومنظومة الكاميرات فعالة”.

وأوضح قائد حرس الحدود العراقي، أن امتداد حدود بلاده مع الجانب السوري ستكون بيد قواته، وشدد على “العزم على إبعاد خطر بقايا داعش وإنهاء ملف التهريب من الأراضي السورية”، كما أشار في التصريحات نفسها إلى “افتتاح مقر قيادة المنطقة السادسة وتقديم جميع متطلبات تأمين الحدود السورية”.

ويشترك العراق مع سوريا بحدود تمتد إلى نحو 620 كيلومتراً، يقع الجزء الأكبر منها تحت سيطرة القوات التابعة للحكومة المركزية في بغداد، بمشاركة مليشيات مدعومة من إيران في محافظتي نينوى والأنبار، بينما يقع جزء صغير من الحدود، أقصى شمال غربي البلاد، تحت سيطرة سلطات “كردستان العراق” في محافظة “دهوك” التابعة للإقليم.

وعلى الجانب السوري، تمتد الحدود مع العراق في محافظات الحسكة ودير الزور وحمص، وتتقاسم السيطرة عليها كل من قوات نظام الأسد، وقوات سوريا الديمقراطية، وقوات تابعة للمعارضة السورية مدعومة من قوات التحالف الدولي في منطقة “التنف” بالبادية السورية.

وشهدت الحدود السورية العراقية حالة من “الفلتان الأمني” منذ الغزو الأمريكي للعراق عام 2003، وما تلاه من سيطرة تنظيم داعش على مساحات واسعة في سوريا والعراق صيف عام 2014، وقيامه بـ”كسر الحدود” البلدين.

ولا تزال تلك الحدود على الجانب الذي يسيطر فيه نظام الأسد، معبراً لدخول الآلاف من المليشيات الإيرانية متعددة الجنسيات من العراق إلى سوريا، مع وجود حركة تجارية لا تزال ضعيفة عند معبر “البوكمال”، منذ إعادة افتتاحه رسمياً في أيلول 2019، فيما تعلن القوات العراقية بشكل متكرر إلقاء القبض على عناصر وعوائل من تنظيم داعش خلال محاولتهم العبور بين الجانبين.

العراق- راديو الكل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى