ضباط من النظام متورطون بتهريب المخدرات لمناطق سيطرة قوات سوريا الديمقراطية

عمليات التهريب تتم بتنسيق مع قيادات في قوات سوريا الديمقراطية

كشف تقرير إخباري تورّط قيادات في قوات نظام الأسد، بالتنسيق مع قوات سوريا الديمقراطية، بتهريب كميات من المواد المخدّرة إلى مناطق سيطرة الأخيرة في شمال شرقي سوريا.

ونقل موقع “عين الفرات”، اليوم الجمعة، عن “مصدر خاص” قوله إنَّ شاحنات صغيرة من نوع “هيونداي” تأتي من الريف الشرقي لحلب، الخاضع لسيطرة النظام والمليشيات الإيرانية، محمّلة بأنواع مختلفة من الحبوب المخدّرة مثل “الكبتاجون” و”البريغابالين”، بالإضافة لمادة “الحشيش”، لتدخل مناطق قوات سوريا الديمقراطية عبر “معبر الطبقة” بريف الرقة الغربي.

وبحسب “عين الفرات” فإن عملية التهريب تتم بإشراف ضباط من قوات النظام، وهم “العقيد عمران العلي” (من محافظة حمص)، و”الملازم أول سنان أحمد” (من محافظة دمشق)، وهما تابعان لـ”اللواء شوقي يوسف” (المسؤول الأول عن قوات النظام في عين عيسى شمالي الرقة).

وأضاف المصدر -وفقاً للموقع نفسه- أنَّ السيارات المحمّلة بالمخدرات تتجمع في مقر خاص داخل اللواء93 في مدينة “عين عيسى”، ليقوم كل من “بوازن كوباني”، و “جودي آلان” (وهما قياديان في قوات سوريا الديمقراطية) باستلام الحمولة وتجهيزها للبيع في مناطق شمال شرقي سوريا.

وباتت مناطق سيطرة نظام الأسد خلال العامين الماضيين، مصدراً رئيسياً لصناعة وتهريب المخدرات، ثم تهريبها إلى خارج البلاد، أو داخلها في المناطق الخارجة عن سيطرة النظام.

بالإضافة إلى أن مليشيا “حزب الله” عمدت منذ انتشارها بالأراضي السورية (لدعم بشار الأسد) إلى إدخال كميات كبيرة من المخدرات من الأراضي اللبنانية، لترويجها في مناطق سيطرة النظام بتعاون ضباطه ومسؤوليه.

وترتبط مناطق سيطرة النظام بمناطق نفوذ قوات سوريا الديمقراطية من خلال ثلاثة معابر رسمية رئيسية: معبر العكيرشي شرقي الرقة، معبر الطبقة غربي الرقة، معبر التايه (أو التايهة) شرقي منبج بريف حلب الشرقي، بالإضافة إلى العديد من نقاط التهريب بين مناطق الطرفين.

شمالي سوريا – راديو الكل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى