الصحة العالمية: سنشرف على حملة التطعيم ضد كورونا في سوريا

قالت بعثة “منظمة الصحة العالمية” في سوريا، إنها ستشرف على حملة التطعيم ضد فيروس كورونا، التي يُفترض أن تبدأ في نيسان المقبل، على أن تصل مليون لقاح “أسترازينيكا” الهندي، وتشمل 20 في المئة من السكان بنهاية العام الحالي.

وأفادت “أكجمال ماغتيموفا” رئيسة بعثة “الصحة العالمية” في سوريا، خلال إفادة صحافية أن “هناك طريقين سيتم إرسال اللقاحات بهما جواً إلى سوريا، الأول من دمشق وسيغطي المناطق الخاضعة لسيطرة الحكومة والأكراد، والآخر عبر الحدود التركية”.

وأضافت “ماغتيموفا” أن إدلب ومناطق ريف حلب الخاضعة لسيطرة المعارضة شمال غربي سوريا، ستتلقّى 224 ألف جرعة، يُفترض أن تغطّي 3 بالمئة من السكان، بينما “سيتم تخصيص 912 ألف جرعة لباقي أنحاء سوريا ستصل عبر دمشق وتوزّع بالأساس على عمّال الصحة وكبار السن”.

وأشارت المسؤولة الأممية إلى أن المنظمة ستحتاج إلى تبرّعات بقيمة 38 مليون دولار لتطعيم 20 في المئة من السوريين، وسط تصاعد حاد في الإصابات خلال الأسابيع الماضية.

والثلاثاء الماضي، أعلنت منظمة الصحة العالمية أن التطعيم ضد فيروس كورونا سيبدأ في شمال غربي سوريا بما فيها مدينة إدلب، اعتباراً من نيسان المقبل، معربة عن أملها في تطعيم 20 بالمئة من سكان سوريا بحلول نهاية العام الحالي.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي انعقد مرئياً في مكتب الأمم المتحدة بجنيف، بمشاركة ممثلة منظمة الصحة العالمية “اكجمال ماجتيموفا”، ورئيس المكتب الميداني الذي أنشئ لتقديم المساعدة للسوريين في ولاية غازي عنتاب التركية “محمود ضاهر”.

وأكّد “ضاهر” حينها أن الهدف هو تطعيم 20 بالمئة من السكان في شمال غربي سوريا، بالتعاون مع صندوق الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف)، موضحاً أنه سيتم إيصال 224 ألف جرعة من اللقاح إلى إدلب خلال الأسابيع القليلة القادمة، في إطار برنامج “كوفاكس” لإيصال اللقاحات إلى البلدان الفقيرة.

وفي 17 من آذار الحالي، أفادت “ماجتيموفا” بأنه سيتم إرسال 336 ألف جرعة إلى شمال غربي سوريا عبر الحدود التركية، وأضافت أنه سيتم إيصال 90 ألف جرعة أخرى من اللقاحات إلى شمال شرقي سوريا الخاضع لسيطرة الوحدات الكردية.

وتشهد مناطق سيطرة نظام الأسد حالياً موجة ثالثة من انتشار فيروس كورونا، حيث تصاعدت الإصابات خلال آذار الحالي بشكل قياسي، وبلغ إجماليها حتى أمس الجمعة، 18 ألفاً و201، بينها -بحسب ما تعلن “وزارة الصحة” في حكومة النظام- ألف و216 وفاة، و12 ألفاً و142 حالة شفاء.

أما في شمال غربي سوريا فبلغ إجمالي الإصابات حتى الجمعة 21 ألفاً و286، بينها
637 وفاة، و19 ألفاً و369 حالة شفاء.

أما إجمالي الإصابات في مناطق سيطرة قوات سوريا الديمقراطية شمال شرقي سوريا فبلغ، حتى تاريخ اليوم السبت، 9 آلاف و570، بينها 366 وفاة، و1291 حالة شفاء.

سوريا – راديو الكل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى