لماذا يُلقب رونالدو بـ”الدون” وميسي بـ”البرغوث”؟

يشتهر الكثير من لاعبي كرة القدم بألقابٍ تميّزهم عن غيرهم، وقد يملك اللاعب الواحد عدة ألقاب، ولعل البرتغالي كريستيانو رونالدو نجم بوفنتوس وريال مدريد سابقاً، والأرجنتيني ليونيل ميسي أسطورة برشلونة، من أكثر اللاعبين الذين تطلق عليهم الألقاب، باعتبارهما أفضل لاعبيّن في الخمسة عشر عاماً الأخيرة.

لا يوجد متابع لكرة القدم لم يسمع بلقب “الدون”، الذي يشتهر به كريستيانو رونالدو، أو “البرغوث” الذي يطلق كلقبٍ على ليونيل ميسي، لكن كثيرين قد لا يعرفون سبب اطلاق هذين اللقبين.

لقب “الدون” الذي يشتهر به رونالدو، جاء من كلمة تعني بالإسبانية والبرتغالية، “القائد أو السيد”، وهذا اسم عادةً ما يُطلق على نبلاء إسبانيا، كعلامةٍ على الاحترام.

ويعرف رونالدو بألقابٍ أخرى، أشهرها “CR7″، وهي اختصار لاسم كريستيانو رونالدو ورقم قميصه 7.

ويطلق على كريستيانو أيضاً لقب “صاروخ ماديرا”، في إشارةٍ إلى مسقط رأسه في جزيرة ماديرا البرتغالية.

أما ميسي فقد ارتبط به لقب “البرغوث” طوال السنوات الماضية، لأنه تم اعتباره آفة تصيب جميع منافسيه، وصاحب لدغات لا يمكن لأي دفاع أو حارس مرمى الوقوف أمامها.

وسُمي ميسي بـ”البرغوث” أيضاً، نسبةً إلى حجمه الصغير وسرعته، حيث يعتبر “البرغوث” من الكائنات الصغيرة التي تلسع في لمحة، وكذلك ميسي، في لمحة بصر يخطف الكرة ويسجل الأهداف.

وبالعودة إلى حجمه الصغير، فإن السبب في ذلك، يعود لمرحلة طفولته، حيث عانى “ليو” من مرض نقص النمو، واحتاج إلى تناول أدوية وهرمونات من أجل تخطي هذا المرض.

ورغم معاناته من المرض، فقد وثق نادي برشلونة بقدراته وتعاقد معه، وهو لم يتجاوز الـ14 من عمره، وبعد تعافيه، كافأ ميسي الفريق الذي عالجه وآمن به، بمنحه العديد من الألقاب المحلية والقارية.

ويشتهر ميسي بألقاب أخرى، كـ”البولغا”، وهي كلمة إسبانية تعني “البرغوث” بالعربية، ويلقب أيضاً باسم “GOAT”، وهي اختصار لجملة greatest of all time، أي الأعظم على مدار التاريخ.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى