روسيا تهدد الأوروبيين بموجة لاجئين سوريين جديدة

فيرشينين: الانهيار الاجتماعي والاقتصادي لسوريا سيؤدي إلى تدفق جماعي آخر للاجئين إلى أوروبا

هددت موسكو الدول الأوروبية بأزمة لاجئين جديدة في حال انهيار الأوضاع الاقتصادية في سوريا، وذلك في مسعى منها لدفع الدول الأوروبية لتقديم الدعم المادي لنظام الأسد ورفع العقوبات المفروضة عليه.

وقال نائب وزير الخارجية الروسي، سيرغي فيرشينين في تغريدة نشرها حساب الوزارة على تويتر إن “الانهيار الاجتماعي والاقتصادي لسوريا سيؤدي إلى تدفق جماعي آخر للاجئين إلى أوروبا”.

وحاول فيرشينين اللعب على الوتر الأمني الأوروبي بالقول إن “الإرهابيين سيستخدمون الفراغ لتوسيع نفوذهم إلى ما هو أبعد من الشرق الأوسط”.

ومضى بالقول: “مستقبل سوريا هو مستقبل أمننا واستقرارنا المشترك”.

ويأتي التهديد الروسي للأوربيين بالتزامن مع أزمة اقتصادية خانقة يواجهها نظام الأسد.

كما جاء عقب تنظيم الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي مؤتمر بروكسل الخامس لدعم السوريين.

وتدعم روسيا نظام الأسد عسكرياً في حربه ضد السوريين وذلك بعد أن شارف على السقوط بفعل الثورة السورية.

وسبق أن حاولت روسيا اللعب على وتر اللاجئين السوريين ومحاولة تشويه صورتهم وربطهم بالإرهاب وذلك من في محاولة للضغط على الاتحاد الأوربي ودفعه لإعادة شرعنة الأسد والمساهمة بإعادة إعمار ما دمرته قواته.

وكان الجيش الروسي، أعلن دخوله القتال إلى جانب قوات النظام في 30 من أيلول 2015، بزعم قتال داعش إلا أن أغلب عملياته تركزت ضد فصائل المعارضة السورية ما مكّن نظام الأسد من استعادة السيطرة على عشرات المدن والبلدات الثائرة.

جدير بالذكر أن لجنة تحقيق تابعة للأمم المتحدة اتهمت في آذار 2020 روسيا بالمشاركة في ارتكاب جرائم حرب عبر تنفيذ غارات جوية في سوريا، استهدفت مدنيين.

سوريا -راديو الكل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى