اندماج فصيلين عسكريين يتبعان الجيش الوطني السوري

تنتشر قوات الفصيلين في مناطق عمليات "نبع السلام" و"غصن الزيتون" و"درع الفرات"

أفاد مصدر عسكري من الجيش الوطني لراديو الكل بأن فصيلي “الفرقة التاسعة” و “لواء الشمال” اندمجا معاً تحت مسمى الفرقة الأولى.

وقال المصدر الذي طلب عدم الكشف عن هويته، اليوم السبت، إن الاندماج بين الفصيلين قد أُنجز غير أن الإعلان عنه سيتم خلال الأيام القليلة المقبلة.

وبحسب المصدر، من المنتظر أن يترأس قائد الفرقة التاسعة “ابو جلال” التشكيل العسكري الجديد.

وأشار أن الاندماج هو خطوة في سبيل توحيد كلمة فصائل الجيش الوطني في مناطق شمال غربي سوريا.

ويتنشر الفصيلان في أجزاء من محافظة إدلب وفي ريف حلب الغربي بمنطقة غصن الزيتون ولاسيما منطقة عفرين.

كما يمتلك الفصيلان قوات منتشرة في منطقة “درع الفرات” في ريف حلب الشمالي الشرقي، فضلاً عن منطقة “نبع السلام” شرق نهر الفرات.

وسبق أن طالت الانتقادات الجيش الوطني السوري جراء تشرذم فصائله وتكرر اندلاع اشتباكات بينية بين عناصرها.

ويسيطر الجيش الوطني على مساحات واسعة من في ريف حلب الشمالي والشرقي بعد نجاحه، بمساعدة القوات التركية، بطرد الوحدات الكردية وتنظيم داعش من تلك المناطق.

خاص – راديو الكل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى