الأطفال في سوريا .. بين واقع مفروض وطموحات لمستقبل أفضل

عشرُ سنواتٍ انقضت من عمر الثورة السورية، كانت كفيلةً بتدمير جيلٍ كاملٍ من الأطفال وحرمانهم من حقوقهم، فظروف الحرب من قصفٍ ونزوحٍ وأوضاعٍ معيشيةٍ صعبة، دفعت آلاف الأطفال الى ترك مدارسهم، والاتجاه لسوق العمل لدعم أسرهم وإعالتها، ولم يقتصر الأمر على ذلك، حيث ألحقت الحرب في سوريا، أضراراً نفسية بالأطفال، نتيجة القصف العنيف أو فقدان ذويهم أو تعرضهم للإصابة، وبالتالي انعكست تلك الأزمات النفسية على شخصيتهم.

فما أبرز الحقوق التي يفتقدها الطفل في سوريا، وما المطلوب من المنظمات والجهات المعنية لضمان حقوق الطفل مستقبلاً، وكيف يمكن الحد من الظواهر السلبية التي تؤثر على نفسية الأطفال، محاور كثيرة سنناقشها في حلقةٍ جديدة من برنامج صوت الناس.

ضيوف الحلقة:
أحمد محمد – مدير مكتب منظمة “غراس النهضة” في إدلب
أحمد بكرو – موجه تربوي سابق ومدرس في إحدى مدارس ادلب.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى