أعضاء بالكونغرس يحثون الرئيس الأمريكي على “استراتيجية واضحة” في سوريا

أعضاء الكونغرس دعوا إلى "تطبيق صارم" لجميع بنود "قانون قيصر" ضد نظام الأسد

طالب أعضاء في الكونغرس الأمريكي إدارة الرئيس “جو بايدن” بتطبيق كل بنود قانون “قيصر”، في سبيل تصعيد الضغط على نظام الأسد وحلفائه.

ودعا أعضاء في الكونغرس خلال جلسة استماع عقدتها “لجنة الشرق الأوسط وجنوب آسيا الفرعية”، الإدارة الأمريكية، إلى وضع “استراتيجية واضحة” تجاه الملف السوري بأسرع وقت ممكن.

وقال رئيس اللجنة، النائب الديمقراطي “تيد دويتش” -بحسَب ما نقلت صحيفة “الشرق الأوسط”- إن الكونغرس سيسعى إلى تطبيق كل بنود قانون قيصر، وأضاف: “نحن في موقع قوة للضغط على النظام السوري، والتوصل إلى حل دبلوماسي للأزمة”.

ووجه “دويتش” انتقادات لاذعة لنظام الأسد، وسعيه “لمحو إدلب من الوجود”، مشيراً إلى أن الصراع في سوريا ساعد إيران على توسيع نفوذها، وروسيا على بسط سيطرتها كلاعب أساسي في المنطقة.

ولفت النائب الديمقراطي إلى أن الأسد وداعميه “يعتدون على الشعب السوري يومياً”، مذكراً بالاستعمال المتكرر للأسلحة الكيميائية، وشدّد “دويتش” على ضرورة العمل لإطلاق سراح الأمريكيين المحتجزين في سوريا، وتحديداً الصحفي الأمريكي “أوستن تايس”، والطبيب السوري الأمريكي “ماجد كم الماز”، مضيفاً أن “الكونغرس لم ينسَ الشعب السوري”.

وفي جلسة الاستماع التي عُقدت بعنوان (10 أعوام من الحرب: النظر في الصراع المستمر في سوريا)، وصف كبير الجمهوريين في اللجنة، النائب “جو ويلسون”، نظام الأسد بأنه “غير شرعي”، مشدداً على أنه لا حل في سوريا طالما أن الأسد باقٍ في منصبه.

كما دعا “ويسلون” الإدارة الأمريكية إلى اعتماد “مقاربة مختلفة”، باعتبار أن كل المحاولات التي سعت إلى التوصل إلى حل بالتعاون مع روسيا وإيران “باءت بفشل ذريع” على حد تعبيره، كما حث “ويلسون” إدارة بايدن على التصرف بسرعة لمنع الأسد من “مسح إدلب عن الخريطة”.

وتأتي جلسة الاستماع في لجنة الكونغرس، بالتزامن مع تقييم أصدرته أجهزة الاستخبارات الأمريكية، رجّحت فيه أن يستمر الصراع والتدهور الاقتصادي والأزمة الإنسانية في سوريا، خلال السنوات المقبلة.

وقال التقرير إن بشار الأسد سيبقي سيطرته الحاسمة على “قلب سوريا”، لكنه سينازع لاستعادة السيطرة على كل البلاد والقضاء على “المعارضة المسلحة”.

وأضاف التقرير أيضاً أن الأسد “سيعرقل أي مفاوضات بناءة”، معتمداً على دعم روسيا وإيران بشكل كبير، كما رجح التقرير حصول موجة نزوح جديدة في حال تصعيد القتال أو انهيار الاقتصاد.

راديو الكل – صحيفة “الشرق الأوسط”

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى