مقتل طفلة بقصفٍ صاروخي للوحدات الكردية على عفرين

"الدفاع المدني": "فرقنا هرعت إلى مكان القصف وأسعفت المصابين وانتشلت جثة الطفلة وأمنت المنطقة لحماية المدنيين".

قُتلت طفلة وأصيبت والدتها بجروح خطيرة، اليوم الأحد، جراء قصف للوحدات الكردية على مدينة عفرين شمالي حلب، في ثاني قصف من نوعه خلال ثلاثة أيام.

وقالت مراسلة راديو الكل في ريف حلب الشمالي، إن قصفاً صاروخياً مصدره مناطق سيطرة الوحدات الكردية شمالي حلب استهدف مزرعة الجديدة جنوبي عفرين ما أدى إلى مقتل طفلة وإصابة والدتها بجروح نقلت على أثرها إلى المشفى العسكري في المدينة.

بدوره، أفاد الدفاع المدني السوري، بمقتل طفلة وإصابة امرأة ورجل بجروح جراء قصف صاروخي مصدره الوحدات الكردية استهدف الأحياء السكنية في عفرين.

وأشار إلى أن فرقه الميدانية هرعت إلى مكان القصف وأسعفت المصابين إلى مشفى عفرين وانتشلت جثة الطفلة وعملت على تأمين المنطقة بالكامل.

ويأتي هذا القصف بعد 3 أيام من قصف مماثل طال حي الصناعة وطريق جنديرس في مدينة عفرين دون وقوع أي إصابات بشرية.

وتشهد مدن وبلدات ريف حلب الشمالي بين الحين والأخر استهدافاً بالقذائف من قبل الوحدات الكردية، ما يتسبب بسقوط ضحايا في صفوف المدنيين.

ففي 4 آذار الماضي، أصيب 3 مدنيين بجروح جراء قصف مدفعي للوحدات الكردية على قرية مريمين بريف عفرين.

كما أصيب 13 مدنياً بينهم نساء وأطفال في 18 شباط الماضي،جراء قصف مماثل للوحدات الكردية على المناطق السكنية في عفرين.

وسيطر الجيش السوري الوطني بدعم من الجيش التركي على مدينة عفرين مطلع عام 2018 ضمن عملية غصن الزيتون التي انتهت بطرد الوحدات الكردية التي كانت تسيطر على المدينة.

ريف حلب – راديو الكل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى