في إسطنبول.. الأمن التركي يلقي القبض على أجنبي مقرّب من “البغدادي

وكالة الأناضول قالت إن الأجنبي الموقوف تولى "مهمات قيادية" في التنظيم

ألقى الأمن التركي في مدينة إسطنبول، القبض على شخص أجنبي، يُعتقد أنه كان على علاقة بالزعيم السابق لتنظيم داعش “أبو بكر البغدادي”.

ونقلت وكالة الأناضول (رسمية) عن مصادر أمنية، أمس الأحد، قولها إن جهاز الاستخبارات التركي، نفذ عملية للكشف والقبض على مشتبهين مرتبطين بتنظيم داعش، وقاتلوا في مناطق الاشتباكات.

وأوضحت الوكالة أن الاستخبارات التركية رصدت شخصاً أجنبياً (لم تحدد جنسيته) تواجد في مناطق الاشتباكات خلال 2014، وقدّم تدريبات عسكرية داخل تنظيم داعش، وتولى مهمات قيادية في التنظيم، وتحرك مع من يسمَّون بـ”أمراء رفيعين” داخل هيئة اتخاذ القرار بالتنظيم.

ووفقاً للأناضول فإن التحريات أظهرت أنّ الشخص الأجنبي ويدعى “A.S.İ.M” تولى دوراً في عبور “البغدادي” إلى “مناطق آمنة” في سوريا، قبل مقتل الأخير بضربة أمريكية في إدلب عام 2019.

وأشارت المصادر للوكالة إلى أن الشخص كان مستمراً في التواصل مع أعضاء التنظيم في مناطق الاشتباكات، ولفتت إلى إلقاء القبض عليه، الأربعاء الفائت، في عملية بمنطقة “أتاشهير” بالشق الآسيوي من إسطنبول، مؤكدة استمرار التحقيق معه في مديرية شرطة إسطنبول.

ومنذ سنوات، أعلنت تركيا إلقاء القبض على المئات من عناصر تنظيم داعش بينهم قياديون و”أمراء” في التنظيم، خلال محاولتهم التسلل إلى أراضيها عبر سوريا، أو في عمليات أمينة بولايات البلاد.

وفي تشرين الثاني 2019 أعلنت تركيا أنها ستبدأ ترحيل الأجانب الذين اعتقلتهم بتهمة الانتماء لتنظيم داعش إلى بلدانهم، بعد استكمال التحقيقات والإجراءات القانونية، ومنذ ذلك الوقت، قامت السلطات التركية بترحيل العشرات منهم، بينما حاكمت آخرين على أراضيها.

وأعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في تشرين الثاني 2019 أن بلاده اعتقلت شقيقة البغدادي وإحدى زوجاته بالإضافة إلى صهره، بعد أكثر من أسبوع على مقتله، دون كشف أي تفاصيل إضافية.

راديو الكل – الأناضول

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى