ضحايا مدنيون بينهم أطفال ونساء بانفجار “مجهول السبب” شمالي إدلب

الانفجار وقع داخل "مدجنة" قرب بلدة "الفوعة" في ريف إدلب الشمالي ولم تعرف أسبابه حتى ساعة إعداد الخبر

قُتلت امرأة وأصيب 11 مدنياً، اليوم الإثنين، جراء انفجار مجهول السبب في ريف إدلب الشمالي.

وقال فريق “الدفاع المدني” على معرّفاته الرسمية، إنّ انفجاراً “مجهول السبب” في مكان لتربية الدواجن جنوب غربي بلدة “الفوعة” بريف إدلب الشمالي، أدى إلى مقتل امرأة، وإصابة 11 مدنياً آخرين، بينهم 6 أطفال و3 نساء.

كما أدى الانفجار وفقاً لمراسل “راديو الكل” حدوث أضرار متنوعة في “مخيم الفروسية” للنازحين، القريب من منطقة الانفجار.

وأفاد مراسلنا أن بعض الإصابات المسجلة جراء الانفجار وصفت بـ”الخطيرة”، وتم نقلها إلى الأراضي التركية لتلقي العلاج.

وأضاف “الدفاع المدني” أن فرقه “استجابت للموقع وأسعفت المصابين ونقلت جثمان السيدة وسلمته لذويها، وتم إطفاء الحرائق الناجمة عن الانفجار، وتأمين المكان”.

ولم تتضح حتى ساعة إعداد الخبر أسباب الانفجار، وسط تضارب بالأنباء في منطقة تتعدد فيها مسببات الانفجارات، من الألغام إلى القصف الجوي، إلى انفجارات أخرى في مستودعات الأسلحة أو المحروقات.

إدلب – راديو الكل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى