كتابات وملصقات رافضة لـ “انتخابات الرئاسة” في مناطق عدة بدرعا

الكتابات والملصقات الورقية انتشرت في مدن وبلدات جاسم وأم ولد وعدوان وتسيل

انتشرت في مناطق عدّة من محافظة درعا، مساء أمس الثلاثاء، كتابات جدارية وملصقات ورقية رفضاً لما يسمى “انتخابات النظام الرئاسية” المزمع إجراؤها بعد نحو أسبوعين، في ظل المقاطعة الدولية لها وعدم الاعتراف بشرعيتها.

وبحسب تجمع أحرار حوران، تضمنت المنشورات شعارات: “لا لانتخابات الأسد” و”لا لشرعية الأسد وداعميه” و”انتخاب الطاغية يعني موت المعتقلين” و”لا تنتخبوا قاتل أطفال سوريا وقاتل حمزة الخطيب”.

وأشار التجمع (الذي ينقل أخبار الجنوب السوري)، إلى أن الكتابات والملصقات الورقية انتشرت في مدن وبلدات جاسم وأم ولد وعدوان وتسيل بريف درعا.

وفي 30 نيسان الماضي، انتشرت منشورات ورقية في شوارع بلدة سحم الجولان بريف درعا الغربي، تحذر من المشاركة في “انتخابات النظام” المزعومة، و”مسيراته المؤيدة”.

ودعت روسيا في وقت سابق إلى “مسيرات مؤيدة” في درعا لاسيما في مدينة بصرى الشام لدعم وتثبيت نظام الأسد، الذي قتل وشرد أبناء الشعب السوري، بحسب تجمع أحرار حوران.

وكان نظام الأسد قد حدد موعد “انتخاباته الرئاسية” المزعومة في 26 أيار الحالي، رغم تأكيد العديد من الدول الغربية عدم شرعيتها.

وتبرأت الأمم المتحدة من انتخابات نظام الأسد “الرئاسية”، كما أكد وزراء خارجية الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وألمانيا وإيطاليا أن تلك الانتخابات “لن تكون حرّة ولا نزيهة”، بينما شدد الائتلاف الوطني السوري أنه لا يمكن الاعتراف بانتخابات يشارك فيها بشار الأسد.

وتسود حالة من الفلتان الأمني محافظة درعا منذ سيطرة قوات النظام عليها، إذ تسجل المحافظة بشكل شبه يومي عمليات اغتيال تطال مدنيين وعسكريين.

وكانت قوات النظام سيطرت بدعم روسي على درعا في تموز عام 2018 بعد أن فرضت اتفاق تسوية على فصائل الجيش الحر في المحافظة.

درعا – راديو الكل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى