التسمم الغذائي.. الأسباب والأعراض وطرق الوقاية والعلاج

التسمم الغذائي هو عبارة عن مجموعة من الأعراض التي تحدث بعد تناول طعام ملوث حيث يكون التلوث بالأحياء الدقيقة التي قد تكون جراثيم أو فيروسات أو طفيليات أو السموم التي تنتج من هذه الطفيليات وفق ما أوضح الدكتور خالد السويد أخصائي في الأمراض الداخلية وأمراض الجهاز الهضمي في حديثه لراديو الكل.

ويؤكد د. السويد أن الفصل الذي تكثر فيه الإصابات بالتسمم الغذائي هو فصل الصيف وذلك نظراً لعلاقة الموضوع بحفظ الطعام الذي يتطلب درجات حرارة منخفضة عادة.

أسباب التسمم الغذائي

تعتبر قلة النظافة الشخصية السبب الأهم للإصابة بالتسمم الغذائي ويليها تلوث الأطعمة وعدم حفظها وطهيها بشكل جيد، ما يؤدي لنمو الجراثيم والبكتيريا في أطعمة أو إفرازها للسموم بحسب د. السويد.

عوامل الخطور

يصاب بالتسمم الغذائي ما يقرب من 30 بالمئة من الناس “فحالات التسمم الغذائي شائعة” وفق د. السويد، والذي يبين أنّ الفئات التي يمكن أن تترافق إصاباتها مع معدل وفيات أعلى هي فئة الأعمار المتقدمة من المسنين فوق 60 سنة، والأطفال الرضع تحت السنتين، والحوامل، وأيضاً المرضى الذين لديهم أمراض مزمنة كمرضى القلب وتشمع الكبد والقصور الكلوي، بالإضافة للمرضى الذي يعانون من ضعف المناعة بسبب علاجات يتلقونها أو سرطانات أو أدوية كيماوية.

أعراض التسمم الغذائي:

تظهر الأعراض بعد تناول طعام ملوث بساعات وفي بعض الأحيان تطول حتى يوم أو يومين ويوضح د. السويد أن أهم الأعراض هي الإقياء والغثيان والإسهال والآلام البطنية التشنجية والصداع والتعب والوهن والآلام العضلية.

وتتوجب زيارة الطبيب عند وجود أعراض مثل الإسهال المدمى والإقياء المدمى، والحرارة المرتفعة -ما فوق ال 40 درجة مثلاً- ولا تستجيب لخافضات الحرارة، بالإضافة لظهور علامات التجفاف وهي تشوش الرؤية والدوار والبول الغامق، وفي حال استمر الإسهال أكثر من 3 أيام فيجب مراجعة الطبيب لتلقي العلاج الملائم أيضاً.

مضاعفات التسمم الغذائي

من أهم المضاعفات التي تنتج عن التسمم الغذائي هي حالة التجفاف وهي نقص سوائل الجسم بسبب الإقياء والإسهال إذ لا يوجد وارد فموي يعوض هذه الخسارة من السوائل، حيث يمكن أن يدخل المريض عندها بحالة التجفاف، بالإضافة لاضطرابات في الشوارد ونقص البوتاسيوم والذي يمكن أن يؤدي إلى الوفاة أحياناً خاصة في أعمار الأطفال أو المسنين، وفق د. السويد.

أساليب الوقاية

تعتبر النظافة الشخصية من غسل الأيدي بشكل جيد قبل وبعد تناول الطعام وتجنب الأطعمة المكشوفة والمعرضة للتلوث أكثر من غيرها من أهم أساليب الوقاية وفق د. السويد، والذي يضيف لها طهي الأطعمة جيداً وخاصة اللحوم والأسماك، وغسل الخضار والفواكه جيداً، وحفظ الأطعمة بشكل جيد، كما ينصح بعدم تناول الطعام الذي يشك أنه فسد من خلال تغير لونه أو رائحته، وتجنب تناول اللحوم النيئة.

العلاج

أغلب حالات التسمم الغذائي محددة لذاتها أي أنها تشفى بشكل عفوي، ويعتبر تعويض السوائل العلاج الأهم، “نقول للمريض في المراحل الأولى أن أهم شيء هو الإكثار من شرب السوائل كالماء والزهورات والعصائر الطبيعية” كما ذكر د. السويد، وفي حال حدوث الأعراض التي تستدعي زيارة الطبيب يمكن أن يحتاج المصاب للعلاج الوريدي أو لصادات حيوية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى