هل انتفاضة الأقصى معزولة عن السياق التاريخي لثورات الربيع العربي ؟

محللون : الانتفاضة تتقاطع مع ما تعيشه ثورات الربيع العربي والهدف واحد وهو المطالبة بالحقوق

قد يبدو مايحدث في الأراضي الفلسطينية الآن بشكل عام وفي مدينة القدس خصوصا معزولا عن محيطه العربي، ولكن في السياق التاريخي ربما ليس بعيدا من حيث السمات والأهداف عن حالة عربية عامة تندرج في إطار ثورات الربيع العربي ، وبالعموم فإن الانتفاضات التي شهدتها الأراضي الفلسطينية خلال العقدين الماضيين تتقاطع بشكل كبير مع تلك الثورات بوصفها أقرب إلى حركات للتحرر الوطني من احتلال له نفس الخصائص سواء كان أجنبيا أو محليا يستقوي بالاجنبي على شعبه .

مطالب الشعوب واحدة
الكاتب والصحفي قحطان شرقي رأى أن مايحدث في الأراضي الفلسطينية هو انتفاضة من أجل التحرر وهو يتقاطع مع ما تعيشه ثورات الربيع في عدد من الدول العربية من أجل استرجاع الحقوق وقال إنه عندما يتم في إدلب رفع العلم الفلسطيني وعلم الثورة السورية، وفي القدس يرفع علم الثورة السورية ورموز الثورة، فهذا يؤكد أن مطالب الشعوب موحدة وهي تعبير حقيقي عن رفضها الاستبداد والاحتلال.

وأضاف أن سياسات الأنظمة العربية المستمرة منذ النكبة ذهبت الآن أدراج الرياح ولم يبق سوى مطالب الشعب في الحرية وإنهاء الاستبداد ، ولن تستطيع هذه الأنظمة أن تغير من أهداف الشعوب مهما كانت التضحيات .

تداعيات عسكرة الانتفاضة
ولكن ماهي تداعيات دخول حركة حماس بقوة على خط الانتفاضة وإطلاق عشرات الصواريخ وهو بنظر بعضهم أعطى ذريعة لإسرائيل لتحويل الأنظار عن القدس واستخدام قوتها العسكرية ، ويبدو هذا السؤال يحاكي أكثر مفهوم العسكرة كما في الثورة السورية، فإن لم تدافع غزة عن القدس هناك مشكلة، وإن تدخلت لحماية المدنيين ورد المظالم هناك أسئلة ، وفي نفس الوقت لا توجه الأسئلة إلى المجتمع الدولي عن المسؤولية في هذه التطورات ولا سيما في ظل حمايته إسرائيل وعدم تنفيذ قرارات الشرعية الدولية

الباحث والصحفي محمود زغموت رأى أن تدخل فصائل المقاومة في انتفاضة القدس كان مطلب الأهالي في القدس وقال إن المظاهرات السلمية مهمة لإسماع صوت الأهالي للعالم ولكن إسرائيل للأسف لا تفهم سوى لغة القوة

المقاومة أوجدت معادلة ردع جديدة
وأضاف أن المقاومة أجبرت حكومة الاحتلال الإسرائيلي على إيقاف الفعاليات التي كانت تخطط لها ومن بينها اقتحام المسجد الأقصى وأيضا دفع قناصلة الاتحاد الأوروبي إلى الذهاب إلى حي الشيخ جراح والاستماع لمطالب الأهالي وأيضا جعلت إسرائيل تخسر معادلة الردع التي كانت تعمل في إطارها .

التداعيات أحيانا تأتي خارج حسابات من يشعل النيران ، وما حدث في مدينة القدس بعد تغول الحكومة الإسرائيلية لالتهامها أحيائها العربية وتهويدها أثبت أن المدينة المقدسة ما تزال تحت عنوان واحد منذ احتلها الإنكليز في الحرب العالمية الأولى هو أنها عصيةٌ على المخطّطات الإسرائيلية في الاستيطان والتهويد وسرقة الأراضي.

وحكاية حيي الشيخ جراح وباب العمود أحد مفردات ذاك العنوان فالأهالي يرفضون الخروج من مدينتهم ، كما القدس ترفض الخروج منهم ..فالمدينة المقدسة هي مفجر الانتفاضات وخط أحمر ومن غير المسموح للمستوطنين بتهويد المدينة وتغيير طابعها العربي ولا سيما أنه يستهدف أحد أهم الرموز الدينية .

إسرائيل تفاجأت بالرد
رئيس الوزراء الاسرائيلي ظن ولحسابات انتخابية أن القضية الفلسطينية انتهت واستعجل جني الأرباح ولا سيما بعد التطبيع مع عدد من الدول العربية إلا أنه فتح أبوابا أيضا ظن أنها أغلقت فانتفض الفلسطينيون ليس في القدس والضفة الغربية وقطاع غزة فقط بل أيضا في المدن والبلدات العربية داخل إسرائيل

ومع انتفاضة الأهالي في القدس بوجه المستوطنين الإسرائيليين كان لافتا سماع أهازيج حارس الثورة السورية عبد الباسط الساروت تصدح في باحات المسجد الأقصى على ألسنة معتصمي المسجد كما وجهوا التحية للثورة السورية

التصعيد في الأراضي الفلسطينية مفتوح على جميع الاحتمالات أبعدها ارتفاع أصوات قصف الآلة العسكرية الإسرائيلية على قطاع غزة خصوصا ولا سيما بعد إمطاره مناطق إسرائيلية بعشرات الصواريخ ردا على قمعه الأهالي المقدسيين .

الانتفاضة إلى اتساع
والأكثر خطورة بنظر الإسرائيليين هو توسع دائرة انتفاضة الفلسطينيين لتشمل إضافة إلى الضفة الغربية المناطق العربية داخل إسرائيل وهذا لم يحدث منذ العام 1948 وأيضا فإن إسرائيل التي روجت بأن القضية الفلسطينية لم تعد قائمة ودليل ذلك التطبيع مع عدد من الدول تلقت رسالة حاسمة من الأهالي بأن قضية التحرر مستمرة حتى زوال الاحتلال واسترداد الحقوق .

الإسرائيليون يحملون الآن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو المسؤولية بأن سمح لمتشددين بالدخول الى المسجد الأقصى؛ ما جعله في أزمة فإن توقف عن قصف غزة سيكون خاسرا لأنه تلقى صفعات قوية من خلال صواريخ حماس مع تغير معادلة الردع ، ولذلك يرجح أن يلجأ إلى التصعيد حتى تتوقف حماس عن الرد خاصة أن لا حديث في الأوساط الرسمية الإسرائيلية سوى عن الحرب وعن أيام من التصعيد والقصف العسكري حيث دفعت إسرائيل بقوات برية كبيرة إلى تخوم قطاع غزة ما يشير الى احتمال تدخل بري.

راديو الكل – تقرير

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى