مجهولون يغتالون 3 عناصر من الوحدات الكردية جنوبي الحسكة

نُقل المصاب إلى مشفى بلدة الشدادي جنوب الحسكة وسط استنفار أمني كبير

قتل 3 عناصر من قوات سوريا الديمقراطية وجرِح عنصر، اليوم الجمعة، جراء استهداف مسلحين مجهولين لنقطتهم في بلدة مركدة بريف الحسكة الجنوبي.

وبحسب مراسل راديو الكل شرقي سوريا هاجم مسلحون مجهولون على دراجات نارية النقطة وأطلقوا النار على العناصر ما أدى إلى سقوط قتلى وجرحى، دون أن تتبنى أي مجموعة هذا الهجوم.

وأكد مراسلنا أنه تم نقل المصاب إلى مشفى بلدة الشدادي جنوب الحسكة وسط استنفار أمني كبير.

وفي الآونة الأخيرة، شهد ريف الحسكة ودير الزور الشرقي عمليات اغتيالات واسعة طالت عناصر من الوحدات الكردية وموظفين للإدارة الذاتية ووجهاء عشائر وسكاناً مدنيين.

وفي 17 نيسان الحالي قتل مسلحون مجهولون قيادياً كبيراً في الوحدات الكردية، على الطريق الواصلة بين محافظتي دير الزور والحسكة، المعروف محلياً باسم “طريق الخُرافي”.

وفي 9 من الشهر ذاته، قتل القيادي في قوات سوريا الديمقراطية “مصطفى الشيخ علي” مع 5 عناصر، جراء انفجار لغم أرضي بسيارة كانوا يستقلونها في “حي الشبكة” ببلدة الشحيل في ريف دير الزور الشرقي.

وتتهم الوحدات الكردية المتواجدة شرق سوريا تنظيم داعش بالوقوف وراء مثل هذه الهجمات وتشن حملات اعتقال مستمرة بحق المدنيين وتقول إنهم ينتمون لداعش.

ويرى مراقبون أن قوات سوريا الديمقراطية والنظام وروسيا يسعون كل على حدة إلى الترويج لوجود تنظيم داعش في مناطق شرق سوريا الغنية بالنفط والتي تمثل السلة الغذائية لسوريا، من أجل توسيع سيطرتهم العسكرية فيها.

كما أن الأهالي ينتفضون بشكل مستمر من خلال تنظيم مظاهرات شعبية سلمية يطالبون فيها بتحسين الوضع الأمني وزيادة الاهتمام بسلامة المنطقة.

شرق الفرات – راديو الكل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى