بسبب ارتفاع أسعار الغاز.. نازحون في إدلب يجمعون النايلون لطهي الطعام

أطفال في مخيمات إدلب يخرجون من الصباح وحتى المساء لجمع بعض البلاستيك لعائلاتهم

بات جمعُ أكياس النايلون والبلاستيك الحل الوحيد أمام بعض النازحين بمخيمات كفر لوسين شمالي إدلب، في عملية طهي الطعام لاسيما بعد ارتفاع سعر أسطوانة الغاز وعدم القدرة على شرائها.

أطفال تركوا مدارسهم في تلك المخيمات ويخرجون من الصباح وحتى المساء في سبيل تأمين بعض قطع البلاستيك وأكياس النايلون لتطهي عائلاتهم عليها ما تيسر من الطعام.

أبو فواز نازح في مخيم كويرس ضمن منطقة كفر لوسين يقول لراديو الكل، إنه لا يوجد لديه شيء ليعيش منه كما أنه لا يستطيع تأمين ثمن أسطوانة الغاز، منوهاً بأن أطفاله يخرجون يومياً لجمع النايلون لطهي الطعام عليه إن توفر ثمن الطعام.

أم شحادة نازحة أيضاً ضمن مخيم كويرس تبين لراديو الكل، أن أبنائها تركوا مدارسهم في سبيل الخروج والبحث عن بعض البلاستيك لطهي الطعام، مشيرة إلى أن أوضاعهم مأساوية جداً في ظل ارتفاع درجات الحرارة.

ولا يختلف حال أطفال أم شحادة عن أطفال أم ميزر القاطنة ضمن مخيم الجهاد إذ تؤكد لراديو الكل، أن طهي الطعام بواسطة أكياس النايلون سبب لهم أمراض كثيرة علاوة على خوفها من أي حريق قد يحدث، لافتة إلى أنها غير قادرة على شراء أسطوانة غاز بثمن 90 ليرة تركية.

مهرَّب الحسن مدير مخيم الغازي ضمن منطقة كفر لوسين يوضح لراديو الكل، أنه يقطن في المخيم 130 عائلة تحت خط الفقر و90% منهم يعتمدون على النايلون والبلاستيك في طهي الطعام وغير قادرين على شراء الغاز.

ويضيف الحسن أن المشكلة ليست فقط ضمن مخيم الغازي إذ إن قاطني المخيمات في المنطقة يعتمدون بشكل أساسي على جمع أكياس النايلون للطهي عليها بدلاً من الغاز ما يشكل خطراً عليهم.

يشار إلى أن تجمع مخيمات كفر لوسين يتألف من قرابة 60 مخيماً يقطنها نحو 80 ألف نازح ويعيشون ظروفاً معيشية ومادية سيئة للغاية.

وتستمر معاناة قاطني المخيمات في شمال غربي سوريا، وسط عجز تام من المنظمات الإنسانية عن إيجاد حلول للتخفيف عن النازحين.

إدلب – راديو الكل
تقرير: خضر العبيد – قراءة:نور عبد القادر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى