وصول أول دفعة لعائلات مقاتلي داعش من مخيم الهول إلى العراق

العائلات وصلت إلى مخيم الجدعة جنوبي محافظة نينوى العراقية برفقة حراسة أمنية مشددة

وصلت 94 عائلة، أمس الثلاثاء، من مقاتلي تنظيم داعش إلى العراق قادمة من مخيم الهول الذي تسيطر عليها الوحدات الكردية في شمال شرقي سوريا، كأول دفعة من نوعها تصل العراق.

ونقلت وكالة أنباء الأناضول، عن شرطة محافظة نينوى العراقية، أن العائلات وصلت إلى مخيم الجدعة جنوبي المحافظة على متن 10 حافلات عراقية وبرفقة حراسة أمنية مشددة.

وأضافت أن هؤلاء يشكلون الدفعة الأولى من مجموع 500 عائلة اتفقت السلطات العراقية مع إدارة مخيم الهول لنقلها إلى البلاد تباعاً.

ويُعد “مخيم الهول” شرقي الحسكة أكثر المخيمات سوءاً داخل الأراضي السورية حتى إنه أطلق عليه اسم “مخيم الموت” وتسيطر عليها قوات سوريا الديمقراطية ويضم خليط من عائلات تنظيم داعش.

ويشكل اللاجئون العراقيون العدد الأكبر من قاطنيه، حيث يتجاوز عددهم هناك 30 ألفاً، من أصل نحو 62 ألفاً (أكثر من 80 بالمئة منهم نساء وأطفال)، بينهم كذلك نازحون سوريون وعوائل عناصر تنظيم داعش الأجانب.

وتفرض قوات سوريا الديمقراطية، التي تشكل الوحدات الكردية عمودها الفقري، حصاراً على النازحين في مخيم الهول الذي يعاني ظروفاً صحية وخدمية سيئة للغاية، كما تمنع أهله من الخروج لتلقي العلاج أو قضاء الحاجات الأخرى.

وسجل المخيم منذ بداية العام عشرات عمليات الاغتيال لنازحين محتجزين داخل مخيم الهول وكان آخرها العثور على جثتين لشقيقتين عراقيتين داخل خيمتهما في القسم الأول من المخيم في 20 أيار الحالي دون معرفة الوحدات الكردية من يقف خلف هذه العمليات.

وتتّهم الوحدات الكردية مسلحين من تنظيم داعش بتنفيذ عمليات القتل داخل المخيم “بهدف الترهيب”، بينما واجهت الوحدات اتهامات بـ”إهمال متعمد” لضبط الوضع الأمني بالمخيم.

ومنذ تشرين الأول الماضي، سمحت الوحدات الكردية في عدة مناسبات بخروج عدد من عائلات سورية كانت محتجزة داخلي مخيمي “الهول وروج” بالحسكة.

الحسكة – راديو الكل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى