السلطات اللبنانية تعلن إحباط تهريب وقود وطحين إلى سوريا

تتم عمليات التهريب بين لبنان والأراضي السورية في مناطق ومعابر تقع تحت سيطرة مليشيا "حزب الله"

أعلنت السلطات اللبنانية، أمس الإثنين، إحباط عمليات تهريب إلى الأراضي السورية، واعتقال عدة أشخاص بينهم سوريون.

جاء ذلك في بيان صادر عن قيادة الجيش اللبناني، نقلته “الوكالة الوطنية للإعلام” (رسمية).

وقال البيان إن وحدات الجيش المنتشرة في البقاع والشمال أوقفت بين 27 و30 أيار سبعة مواطنين (لبنانيين) وأربعة سوريين وفلسطينياً، وضبطت 7 آليات محملة بمواد معدة للتهريب إلى الأراضي السورية.

وأوضح البيان أن الآليات المضبوطة تتضمن كمية من البنزين وقوارير الغاز وعدداً من رؤوس الماشية، بالإضافة إلى 10 أطنان من الطحين.

وأضاف البيان أن المضبوطات سُلّمت، و”بوشر التحقيق مع الموقوفين بإشراف القضاء المختص”.

وفي شهر أيار العام الماضي، اتخذت السلطات اللبنانية قراراً باستحداث نقاط أمنية وعسكرية وجمركية على الحدود مع سوريا، مع تشديد الإجراءات لتتبع سير شاحنات تنقل المحروقات والطحين، بعد تصاعد عمليات التهريب التي تقول بيروت إنها “تستنزف خزينتها” واقتصادها المتهاوي أصلاً منذ نهايات العام 2019.

وبين الحين والآخر، تعلن السلطات اللبنانية إحباط عمليات تهريب لعدة مواد أهمها المحروقات إلى الأراضي السورية، واعتقال أشخاص على صلة بالتهريب.

وتتم عمليات التهريب بين لبنان والأراضي السورية في مناطق ومعابر تقع تحت سيطرة مليشيا “حزب الله”، الذي يعد المسؤول الرئيسي عن ملف التهريب بين الجانبين، إضافة إلى استخدام تلك المعابر منذ سنوات، لنقل السلاح والمقاتلين إلى الأراضي السورية لدعم نظام بشار الأسد.

لبنان- راديو الكل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى