الانزلاق الغضروفي.. الأسباب والأعراض وطرق الوقاية

يعرف الانزلاق الغضروفي بأنه بروز الأقراص الغضروفية الموجودة بين الفقرات المكونة للعمود الفقري والمسؤولة عن تقليل قوى الاحتكاك بين الفقرات؛ مما يسهل من انسيابية حركة العمود الفقري، وهذه الأقراص الغضروفية البارزة تشكل ضغطا على جذور الأعصاب المتفرعة من الحبل الشوكي، الأمر الذي يؤدي لأعراض عصبية وعضلية.

كيف يحدث الانزلاق الغضروفي؟
ويذكر الدكتور الاستشاري في أمراض العظام والمفاصل خليل المشعل لراديو الكل أن العمود الفقري يتألف من ثلاث وثلاثين فقرة، تجمع بينها الحلقات الغضروفية التي تمتص الضغط وتمنع الاحتكاك بين الفقرات، وينتج الانزلاق الغضروفي عن تبارز جزء من الغضروف باتجاه النخاع الشوكي، ما يتسبب بضغط على جذور الأعصاب، وله عدة أنواع قد يكون تبازر تنكسي نتيجة التقدم في السن، وقد يكون رضي ناتج عن طلق ناري أو سقوط من شاهق أو نتيجة ضعف العضلات عند الحوامل، أو بعض الأمراض المتعلقة بالعمود الفقري كالجنف أو البروز للأمام.

أسباب الانزلاق الغضروفي
وأوضح الدكتور المشعل أن الانزلاق الغضروفي يمكن أن يصيب أي من الفقرات، إلا أن الأكثر شيوعا إصابته للفقرات القطنية أسفل الظهر، مبينا أن من أسبابه التقدم في السن، تبعا لضعف العضلات، والإصابات الناتجة عن حركات خاطئة أو مفاجئة أو رفع أشياء ثقيلة.

أعراض الانزلاق الغضروفي
وعن الأعراض فأوضح د. المشعل أنها تتباين تبعا لحدة وشدة الانزلاق، وأهمها الألم والوخز والتنميل على جانبي العمود الفقري، صعوبة في الجلوس أو القيام، ألم حاد نتيجة حركة مفاجئة، برودة وفقدان الإحساس بالجزء الخلفي من الفخذين في الحالات المتطورة، وآلام في الظهر عند العطاس أو السعال.

الوقاية والعلاج
وأوضح د. المشعل أن زيارة الطبيب تصبح ضرورة عند تفاقم الإصابة، وبعد تناول قسط من الراحة وعدم جدوى المسكنات، مبينا أن العلاج من الانزلاق يتمثل في تغيير العادات اليومية والقيام بتمارين تقوية عضلات الظهر، تجنب رفع الأوزان الثقيلة، تحفيز الأعصاب المضغوطة عن طريق وضع ثلج ثم شيء ساخن، والمداومة على الحركة لتجنب ضمور العضلات، ويمكن استخدام الأدوية التي يصفها الطبيب، وفي حالات متقدمة اللجوء للجراحة واستئصال الجزء الضاغط على العصب.

وأضاف د. المشعل إلى ضرورة التنبه للجلوس الصحي للوقاية من الانزلاق الغضروفي، وتجنب الانحناء للأمام هاصة عند استخدام الأجهزة الإلكترونية التي تتسبب بانزلاق في العمود الرقبي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى