إصابة قائد مجموعة بـ “الرابعة” إثر انفجار عبوة أمام منزله بدرعا

بعد ساعات من العثور على جثة شخص واغتيال عنصر سابق بفصائل المعارضة بدرعا

أصيب قائد مجموعة محلية تابعة للفرقة الرابعة بقوات النظام وامرأة، اليوم الثلاثاء، إثر انفجار عبوة ناسفة زرعها مجهولون أمام منزله غربي درعا وذلك بعد ساعات من العثور على جثة شخص واغتيال عنصر سابق بفصائل المعارضة.

وقال موقع تجمع أحرار حوران إن عبوة ناسفة زرعها مسلحون مجهولون أمام منزل “خالد منصور الزعبي” عند مفرق بلدة اليادودة غربي درعا ما أسفر عن إصابته بجروح طفيفة، وإصابة امرأة أثناء مرورها قرب موقع التفجير.

وأضاف التجمع (الذي ينقل أخبار الجنوبي السوري) أن “الزعبي” قيادي سابق في فصيل جبهة ثوار سوريا التابعة للمعارضة، ويعمل عقب التسوية قائداً لمجموعة محلية في الفرقة الرابعة.

وفي السياق عثر الأهالي، صباح اليوم، على على جثة شخص يدعى”أبو محمد” في منطقة الري على الطريق الواصل بين بلدتي اليادودة والمزيريب غربي المحافظة بحسب الموقع ذاته.

وأشار إلى أن “أبو محمد” ينحدر من مدينة داريا في ريف دمشق، ويسكن منذ عدة سنوات في بلدة المزيريب، إذ سبق وعمل ميكانيكي آليات ثقيلة لدى فصائل المعارضة قبيل التسوية، وعمل بعد ذلك في محل لتصليح السيّارات في ذات البلدة.

وإلى حين كتابة هذا الخبر لم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن العمليتين.

ويأتي ذلك بعد ساعات من مقتل عنصر سابق في الجيش الحر بالقرب من دوار الكازية في حي المنشية بدرعا البلد.

وتشهد محافظة درعا حالة من الفوضى الأمنية منذ سيطرة قوات النظام عليها، إذ تسجل المحافظة بشكل شبه يومي عمليات اغتيال تطال مدنيين وعسكريين.

ووثق “أحرار حوران”، مقتل 62 شخصاً بينهم امرأة وفتاة و5 أطفال، إضافة إلى 43 حالة اعتقال و38 عملية ومحاولة اغتيال خلال أيار الماضي.

وكانت قوات النظام سيطرت بدعم روسي على درعا في تموز عام 2018، بعد أن فرضت اتفاق تسوية على فصائل الجيش الحر في المحافظة.

درعا – راديو الكل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى