نازحون في مخيمات كفر لوسين بإدلب يتخوفون من انتشار العقارب والأفاعي

مدير مخيم البشير يؤكد أن المخيم يضم نحو 700 عائلة جميعها تعاني من انتشار الحشرات والعقارب

مع دخول فصل الصيف وارتفاع درجات الحرارة تكثر ظاهرة انتشار الأفاعي والعقارب في الأراضي المحيطة بمخيمات منطقة كفر لوسين شمالي إدلب، وسط عدم اتخاذ الجهات المعنية أي خطوة للتخلص من هذه الظاهرة.

عمر الجاسم القاطن في مخيم الاتحاد ضمن تجمع مخيمات كفر لوسين يقول لراديو الكل، إن سكنهم سيء للغاية بسبب تواجد الأفاعي والعقارب، إذ يضطرون للبقاء مستيقظين حتى الصباح خوفاً من دخولها إلى الخيمة أثناء نومهم.

أبو ماهر نازح في مخيم البشير يبين لراديو الكل، أن الأفاعي والعقارب بدأت بالظهور ضمن مخيماتهم مع بدء فصل الصيف، كما أنها ازدادت هذا العام بعد توسع المخيمات ووصولها إلى الجبال المحيطة وسط بعد المشافي والمراكز الصحية عنهم.

فيما تؤكد أم علي نازحة في مخيم بدر حص لراديو الكل، أن خيامهم بين الصخور وأينما توجهوا يجدون العقارب والأفاعي أمامهم حتى أن خيامهم امتلأت بها.

بدوره يوضح خالد الحميد وهو أحد مسؤولي القطاعات ضمن مخيم البشير لراديو الكل، أن مخيم البشير يقطن ضمنه نحو 700 عائلة تعاني جميعها من الحشرات بسبب طبيعة الأرض الصخرية، وزادت معاناة الأهالي بسبب إعمار مخيمات جديدة ضمن الجبال ما جعل الأفاعي والعقارب تزداد ضمن المخيمات.

ويلفت الحميد إلى أن أقرب مشفى تبعد عن المخيم 10 كيلو مترا وما فوق، منوهاً بأن الخوف يزداد على الأطفال كونهم يلعبون طيلة النهار بجوار الخيام.

ويعيش الأهالي في مخيمات شمال غربي سوريا أوضاعاً سيئة للغاية وتتضاعف معاناتهم في ارتفاع درجات الحرارة وقلة توفر المياه وغياب الخدمات الأساسية.

ويعاني الأهالي في مخيمات الشمال السوري من سوء الوضع الطبي في ظل نقص النقاط الطبية ضمن مخيماتهم وابتعادهم عن المراكز الصحية المجانية.

إدلب – راديو الكل

تقرير: خضر العبيد – قراءة: نور عبد القادر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى