شكاوى في عفرين من سوء شبكات الإنترنت الفضائي

صاحب إحدى شركات الإنترنت بعفرين: "نعمل حالياً على تحسين جودة الإنترنت وتقويته".

تعد مشكلة الإنترنت الفضائي في عفرين شمالي حلب من الصعوبات الكبيرة لاسيما أن الأهالي بأمس الحاجة إلى هذه الوسيلة لقضاء حاجاتهم اليومية، وسط جهود مبذولة لتفادي هذه المشكلة وحلها.

سوزانا الأسعد طالبة في المدينة تقول لراديو الكل، إن شبكات الإنترنت في هذه الأيام أصبحت سيئة للغاية، منوهة بأنها واجهت صعوبة كبيرة عند دفع الرسوم البنكية، إذ اضطرت للانتظار طويلاً بسبب ضعف شبكة الإنترنت وتقطعها.

علي الأحمد مقيم في عفرين أيضاً يصف لراديو الكل، جودة الإنترنت بالسيئة والضعيفة، مشيراً إلى أنه يواجه مشكلة في إجراء الاتصالات عبر مواقع التواصل الاجتماعي وكذلك صعوبة في تحميل الصور والمقاطع المصورة على الرغم من أن عفرين تضم أكثر من 15 مركزاً للإنترنت.

أم يزن مقيمة في عفرين تؤكد لراديو الكل، أن على أصحاب الشركات تقوية شبكات الإنترنت لتلافي مشكلة ضعفها، مبينة أن اللجوء إلى تشغيل البيانات على الخط التركي هو أفضل في حال وجود أمر طارئ يحتاج للإنترنت.

بدوره يرجع أبو علي صاحب شبكة انترنت في عفرين سبب ضعف الشبكات، إلى وجود تشويش عام في مناطق عفرين وريفها وبعض مناطق إدلب عدا مناطق اعزاز والباب بسبب وجود كابلات ضوئية فيها، مبيناً أن كل جهاز لاسلكي يدعم خاصية GPRS يتم التشويش عليه.

ويلفت إلى أنهم يبذلون جهودا كبيرة لتخطي التشويش عبر تجارب وطرق لاقت نتائج جيدة، لافتاً إلى أنه بالقريب العاجل سيتم عودة الجودة للإنترنت كما كانت عليه في السابق.

وتعاني كافة المناطق في الشمال السوري من ضعف في الكثير من الخدمات في ظل نقص توفر فرص عمل كافية وتردي الوضع المعيشي للأهالي.

وسّهل توفر الإنترنت ووسائل التواصل الاجتماعي والمواقع الإلكترونية الكثير من الأعباء على الأهالي والطلاب على وجه التحديد وأتاح آفاق كثرة، وخاصة في ظل الحرب والتهجير وسوء الأوضاع المادية وصعوبة التنقل.

ريف حلب – راديو الكل
تقرير وقراءة: رنا توتونجي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى