انتشار كبير للشمانيا في قرية المنكوبة وسط منبج

وسط مطالبات بفتح مركز طبي في قرية المنكوبة وعلاج كافة المصابين وإغلاق الصرف الصحي

أصيب نحو 60 شخصاً بينهم أطفال بمرض اللشمانيا (حبة حلب) في قرية المنكوبة شمالي مدينة منبج وذلك بسبب قرب القرية من مجرى الصرف الصحي المكشوف.

محمد الحمد مختار القرية يبين لراديو الكل، أنه تم تسجيل 56 حالة مصابة باللشمانيا خلال أسبوع واحد مشيراً إلى أنه قدم هذه الإحصائية للجنة الصحة والبلدية وطالبهم بفتح مركز طبي في القرية لعلاج المصابين والقيام بحملات بخ مبيدات حشرية ولكن دون رد.

إسماعيل الربيع من القرية يقول لراديو الكل، إنه أصيب مع 3 من أفراد عائلته بمرض اللشمانيا بسبب انتشار الحشرات على مجرى الصرف الصحي، منوهاً بأنهم طالبوا البلدية بتغطية الصرف الصحي ولكن دون استجابة.

حسن الحسو طبيب جلدية يوضح لراديو الكل، أن حبة السنة (اللشمانيا) هو مرض جلدي مزعج ويسبب ندبات وتشوهات في الجلد سببه ذبابة تتواجد في الأماكن الترابية و أماكن المياه الراكدة وفي تجمعات القمامة وأماكن الصرف الصحي.

ويشير الحسو إلى أن علاج هذا المرض من خلال دواء خاص يتم حقنه على إحدى حواف الحبة مبيناً أنه يفضل النوم داخل ما تسمى بالناموسية أو مقابل المراوح بالإضافة إلى رش المنزل بالمبيدات الحشرية وتنظيفه والاهتمام بالعناية الجسدية.

ويلفت إلى ضرورة عزل المصاب باللشمانيا عن أقرانه لأنه مرض معدي.

ويعيش الأهالي في مدينة منبج وريفها أوضاعًا طبية ومعيشية قاسية وسط عدم اهتمام مجلس المدينة المحلي لشؤونهم ومطالبهم.

منبج – راديو الكل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى