عدم استجابة الطفل لإسمه.. الأسباب وطرق العلاج

تقضي الأم فترة حملها في اختيار اسم جميل لمولودها، ومع وصوله لا يفارق اسمه شفتيها، ولا تستطيع الانتظار حتى تسمعه يستجيب له، لكن أحيانًا تجد الأم طفلها لا يجيب عند ذكرها اسمه، وربما يصبح عمره أكثر من ثلاث سنوات ولا يستجيب لاسمه، رغم أنه لا يعاني من أي مشاكل في السمع، وهنا تشعر الأم بالقلق حيال بعض الأمور المرتبطة بالنمو العقلي لطفلها.

الاختصاصي في علاج الكلام واللغة، الدكتور طارق المصري، تحدث لراديو الكل، في أي عمر يبدأ الطفل بالاستجابة لاسمه، وفي أي عمر تصبح عملية عدم الاستجابة لاسمه أمر خطير وغير طبيعي، وما الأسباب التي تؤدي الى عدم استجابة الطفل لاسمه عند مناداته، وماذا يتصرف الأهل اذا لاحظوا أن طفلهم لا يستجيب لاسمه.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى