الثانية خلال 10 أيام.. “الوطني” يصد محاولة تسلل للوحدات الكردية في نبع السلام

الجيش الوطني يصد بشكل مستمر محاولات تسلل للوحدات الكردية في منطقة عملية "نبع السلام"

صد الجيش الوطني السوري، الليلة الماضية، محاولة تسلل جديدة للوحدات الكردية في منطقة عملية “نبع السلام” شرقي نهر الفرات، هي الثانية من نوعها خلال نحو 10 أيام.

وقالت شبكة الخابور المحلية، إن اشتباكات اندلعت على محور ” صكيرو” شمالي الرقة، أثناء محاولة قوات سوريا الديمقراطية، التسلل إلى نقاط سيطرة الجيش الوطني السوري.

وأضافت الشبكة، أن الجيش الوطني أفشل محاولة التسلل وأجبر المهاجمين على التراجع دون أي تغيير في خارطة السيطرة أو ذكر أي تفاصيل أخرى.

وسبق أن صد الجيش الوطني السوري محاولات تسلل عديدة للوحدات الكردية خلال الأسابيع والأشهر الماضية.

ففي 9 تموز الحالي صد الجيش الوطني، محاولة تسلل لقوات سوريا الديمقراطية -التي تشكل الوحدات الكردية عمودها الفقري- على محور “أبو رأسين” شرقي مدينة رأس العين.

ويتهم الجيش الوطني قوات سوريا الديمقراطية بقصف مواقع له وتنفيذ عمليات تفجير واغتيال ضد عناصره في منطقة عمليات “نبع سلام” شمال الرقة والحسكة، كما تعلن قوات سوريا الديمقراطية عن اندلاع اشتباكات بين قواتها وقوات الجيش الوطني بين الحين والآخر.

ويسيطر الجيش الوطني عقب مشاركته بعملية نبع السلام في 9 من شهر تشرين الأول 2019، في شمال شرق سوريا على مدن أبرزها تل أبيض ورأس العين.

في حين تسيطر الوحدات على مساحات واسعة من شمال وشرق سوريا، بعد معارك خاضتها بدعم من قوات التحالف الدولي ضد تنظيم داعش.

شرق الفرات – راديو الكل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى