رغم كل الظروف..ما سر تمسك السوريين بطقوس العيد

يطل عيد الأضحى هذا العام حاملاً هموماً ومآسي للأهالي في الشمال السوري، بدلاً من البهجة والسعادة التي اعتادوا عليها مع قدوم العيد، في ظل ارتفاع الأسعار وانخفاض مستوى دخلهم، اضافةً الى التهجير والنزوح واللجوء والظروف الأمنية غير المستقرة، ورغم كل تلك الظروف ما يزال كثير من السوريين متمسكين بطقوس وعادات العيد.

الباحث الاجتماعي صفوان موشلي، تحدث لراديو الكل، عن أهمية الأضحية والعيدية عند المجتمع السوري، وما سبب تمسك البعض بطقوس وعادات العيد حتى بعد التهجير والإقامة في دول غربية أو غير مسلمة، ولماذا يزور الناس المقابر في اليوم الأول من العيد.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى