لأول مرة منذ 10 سنوات وفد وزاري لبناني يزور دمشق قريبا

هل تمهد الزيارة لتطبيع سياسي مع النظام؟

أكَّدت مصادر حكومية لبنانية أن وفداً وزاريا سيزور دمشق والأردن ومصر للبحث في استجرار الغاز من مصر عبر سوريا والأردن.

ويأتي هذا التحرك بعد إبلاغ السفيرة الأمريكية في بيروت دوروثي شيا الرئيس ميشيل عون موافقة بلادها على مشروع استجرار الغاز من مصر بالتزامن من إعلان حسن نصرالله زعيم ميليشيا حزب الله عن مشروع منافس لاستيراد النفط الإيراني ماحدا به لمهاجمة السفيرة

وبحسب وسائل إعلام لبنانية فإن موعد زيارة الوفد اللبناني إلى دمشق لم يحدد بعد لكنه مرجح أن يكون في غضون الأيام القليلة المقبلة، ويتم العمل على إعداد جدول الاعمال الذي سيكون محصوراً بملف الغاز الذي يوفر إنجازه نحو 450 ميغاوات ما يكفل زيادة ساعات التغذية بمعدل 13 ساعة يومياً خصوصاً مع وصول النفط العراقي المرتقب في غضون أيام.

وأكد وزير الكهرباء في حكومة النظام غسان الزامل أن التصريحات الأميركية بشأن السماح باستجرار الكهرباء إلى لبنان عبر سوريا ومدى تأثيره على واقع التيار في سوريا يحتاج إلى قرار سياسي.

وأضاف الزامل لصحيفة الوطن أن الخط الكهربائي الذي يربط سوريا بالأردن عن طريق محطة دير علي المحطة الجنوبية بحدود نصيب، شهد تدميراً واضحاً لكونها كانت في منطقة تحت سيطرة العصابات المسلحة بحسب تعبيره .

ورأى الباحث في مركز السوري محمد سالم أن مشروع مرور الغاز عبر سوريا يعد مؤشرا على تخفيف العقوبات عن النظام وهو ما ظهر من خلال زيارة ملك الأردن إلى الولايات المتحدة، مشيرا إلى أنه نوع من التطبيع، مشيرا إلى أن مشروع الغاز يؤدي إلى دعم اقتصاد النظام بطريقة أو بأخرى .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى