تقرير يوثق مقتل أكثر من 60 مدنياً واستهداف 13 منشأة في إدلب منذ حزيران الماضي

قتلت روسيا وحدها أكثر من نصف العدد الكلي للقتلى

وثقت الشبكة السورية لحقوق الإنسان في تقريرٍ لها، اليوم الخميس، مقتل 61 مدنياً واستهداف 13 منشأةً حيوية في منطقة جبل الزاوية جنوبي إدلب منذ حزيران الماضي حتى أيلول الحالي.

وأوضحت الشبكة في تقريرها، أن قوات النظام قتلت من العدد الكلي 28 مدنياً بينهم 13 طفلاً و7 نساء فيما قتلت روسيا 33 بينهم 20 طفلاً و5 نساء.

وأضاف التقرير، أن ما لا يقل عن 13 حادثة اعتداء على مراكز حيويَّة مدنيَّة ارتكبتها قوات النظام وروسيا في منطقة جبل الزاوية وما حولها، 12 منها على يد قوات النظام ، وحادثة واحدة على يد القوات الروسية.

وأكد التقرير، أن روسيا والنظام ارتكبتا انتهاكاتٍ تشكل جرائم حرب خلال هجمات غير مشروعة على منطقة جبل الزاوية وما حولها.

وأشار إلى أن قوات النظام وميليشياته وروسيا خرقت بشكل لا يقبل التَّشكيك قراري مجلس الأمن رقم 2139 و2254 القاضيين بوقف الهجمات العشوائية، كما انتهكت قواعد القانون الدولي الإنساني الخاصة بالتمييز بين المدنيين والمقاتلين.

وطالبت الشبكة في تقريرها مجلس الأمن باتخاذ إجراءات إضافية وضرورة إحالة الملف السوري إلى المحكمة الجنائية الدولية ومحاسبة جميع المتورطين، بمن فيهم النظام الروسي بعد أن ثبت تورطه في ارتكاب جرائم بحق الشعب السوري.

وأوصت الشبكة لجنة التحقيق الدولية المستقلة بالعمل على تحديد مسؤولية الأفراد داخل النظام السوري المتورطين بجرائم ضد الإنسانية وجرائم حرب ونشر أسمائهم لفضحهم أمام الرأي العام الدولي وإيقاف التعاطي معهم على مختلف الأصعدة السياسية والاقتصادية.

وتشهد إدلب وخصوصاً منطقة جبل الزاوية منذ حزيران الماضي تصعيداً عسكرياً للنظام وروسيا يتمثل باستهداف البنى التحتية والمباني السكنية ويُسقط بشكل يومي ضحايا مدنيين

وتستمر قوات النظام وروسيا قصف مناطق ريف إدلب، موقعة ضحايا مدنيين في خرق مستمر لاتفاق وقف إطلاق النار على الرغم من تأكيد ضامني أستانة الحفاظ عليه في 8 من تموز الماضي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى