روسيا تعلن مصرع أحد جنودها في سوريا

لا تكشف روسيا عن خسائرها البشرية في سوريا، وآخر تصريح رسمي بهذا الشأن كان عام 2019.

لقي جندي روسي مصرعه إثر انفجار عبوة ناسفة في حمص، بحسب ما أعلنت وزارة الدفاع الروسية، أمس الخميس.

وقالت الوزارة، في بيان، نقتله وكالة “سبوتينك”، إنه “أثناء مسير قافلة مساعدات إنسانية تقلها الشرطة العسكرية الروسية، في محافظة حمص، أمس، تم تفجير عبوة ناسفة نصبت على جانب الطريق”.

وأضافت “الدفاغ الروسية”، أن “التفجير أدى إلى إصابة جندي روسي بجروح بالغة، توفي إثرها بالرغم من المساعدة الطبية المقدمة”.

ولم تذكر الوزارة مزيد من التفاصيل، كما لم تتهم أية جهة بالوقوف وراء الحادث.

وفي حزيران الماضي، أعلنت وزارة الدفاع الروسية مقتل أحد جنودها وإصابة 3 آخرين جراء استهداف دورية للشرطة العسكرية الروسية بسيارة مفخخة في ريف الحسكة.

ولا تكشف روسيا عن خسائرها البشرية في سوريا، وآخر تصريح رسمي بهذا الشأن كان عام 2019، عندما قال رئيس لجنة الدفاع والأمن في مجلس الاتحاد الروسي، فيكتور بونداريف، إن عدد القتلى بلغ 112 عسكرياً، بينهم جنرالات.

وبدأ التدخل العسكري الروسي في سوريا في 30 أيلول 2015، تحت ذريعة محاربة “الإرهاب”، ويعد هذا التدخل من أهم نقاط التحول في الثورة السورية، لصالح نظام الأسد.

واستناداً إلى الدعم الروسي، سيطرت قوات النظام على مناطق عدة في سوريا، مثل حلب وريف دمشق وحمص ودرعا والقنيطرة ودير الزور، وأجزاء من ريف إدلب، وذلك بعد ارتكاب مجازر وانتهاكات ما زالت مستمرة، بعد مضي 6 سنوات على التدخل الروسي.

ومنذ تدخل القوات الروسية، أكدت الشبكة السورية لحقوق الإنسان مقتل ما لا يقل عن 6800 مدني بينهم مئات الأطفال والنساء على يد روسيا، فضلاً عن آلاف الجرحى بفعل غاراتها الجوية، التي حولت أحياء سكنية برمتها إلى ركام.

وكالات – راديو الكل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى