“رجال الكرامة” تطالب أجهزة النظام بالسويداء برفع يدها عن فئة من المسلحين

يأتي ذلك بعد تمادي العصابات الأمنية وارتكابها انتهاكات متواصلة ضد المدنيين في المحافظة

طالبت ما تسمى بـ “حركة رجال الكرامة” في السويداء، أمس الثلاثاء، جميع الفروع والأجهزة الأمنية التابعة لنظام الأسد، برفع يدها عن “المسلحين وأفراد العصابات المنتسبين لها داخل المحافظة”.

وقالت شبكة أخبار السويداء 24 المحلية في صفحتها على “فيس بوك” نقلاً عن ما أسمته بمصدر رفيع من الحركة، إنه يجب محاسبة جميع المسلحين المنتسبين لأجهزة النظام الأمنية وسحب بطاقاتهم وأسلحتهم التي يعتدون بها على المدنيين ومحاسبتهم قضائياً أو ترحيلهم خارج المحافظة.

وشدد على أن “الحركة” ليست طرفاً في الخلاف الراهن بين قوة مكافحة الإرهاب التي يقودها “سامر الحكيم”، وبين جماعة “راجي فلحوط” المسلحة التابعة للأمن العسكري، مؤكداً أن تدخل الحركة جاء نتيجة التمادي الحاصل في الأيام الماضية بين الطرفين.

ولفت المصدر ذاته إلى أن مئات المقاتلين من الحركة انتشروا على الطرقات المؤدية إلى بلدة عتيل، مقر راجي فلحوط، بهدف الحرص على سلامة المدنيين، وتأمين مرورهم والضغط على العصابات المسلحة.

ويأتي موقف الحركة التصعيدي رداً على اعتداء جماعة ” راجي فلحوط” على أفراد من الحركة كانوا يستقلون سيارة على طريق دمشق السويداء، ومنعاً لانفلات الأوضاع الأمنية وخاصة بعدما تمادت العصابات الأمنية وارتكابها انتهاكات متواصلة ضد المدنيين بدعم من أجهزة النظام الأمنية في السويداء، حسب المصدر.

وكانت جماعة “فلحوط”، قد نصبت حواجز على طريق دمشق-السويداء في بلدة عتيل، على إثر عمليات خطف متبادلة ومناوشات مسلحة مع قوة مكافحة الإرهاب سقط فيها قتيل من آل العبدالله من بلدة القريّا.

وجماعة فلحوط متهمة بارتكاب عمليات خطف على طريق دمشق-السويداء بغرض طلب الفدية، بحسب شبكة السويداء 24.

واليوم الأربعاء، تم التوصل لاتفاق يقضي بإطلاق سراح محمد العبدالله المحتجز لدى مجموعة راجي فلحوط، وإطلاق سراح حازم أبو فخر المحتجز لدى قوة مكافحة الإرهاب، في حين أصرت حركة الكرامة على شروطها بمحاسبة المسلحين وتجريدهم من أسلحتهم.

ويسود محافظة السويداء، التي يسيطر عليها نظام الأسد حالة من الفلتان الأمني يتخللها حالات خطف ونهب وسرقة وعمليات اغتيال في ظل إهمال النظام لشؤون المحافظة ومحاسبة مرتكبي هذه الأعمال.

السويداء – راديو الكل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى