مقتل 4 عناصر من الوحدات الكردية بقصف للجيش الوطني شمالي الرقة

قصف الجيش الوطني جاء كرد على قصف للوحدات الكردية

قتل 4 عناصر من قوات سوريا الديمقراطية -التي تشكل الوحدات الكردية عمودها الفقري -وأصيب آخرون، اليوم الجمعة، جراء قصفٍ مدفعي للجيش الوطني السوري غرب عين عيسى شمالي الرقة.

وقال مراسل راديو الكل شرقي سوريا، إن الجيش الوطني السوري قصف اليوم نقاط للوحدات الكردية داخل قرية الدبس ما أسفر عن مقتل 4 عناصر من هذه الوحدات بينهم قاصر يبلغ من العمر 16 عاماً وجرح آخرين.

وأضاف مراسلنا، أن القصف جاء رداً على قصف مسبق للوحدات الكردية من داخل القرية استهدف نقاط تمركز الجيش الوطني في قرية بيلونان شمالي قرية الدبس.

وأشار إلى أن “الهلال الأحمر الكردي” نقل القتلى والمصابين إلى مشفى عمر علوش في عين عيسى لتلقي العلاج، لافتاً إلى أن القتلى هم “مالك المحارب” وعيدان حمد العميري” و”حمد الخنيس الجربوع” والطفل خموس البصيلي”.

وتشهد منطقة “نبع السلام” توتراً على طول خطوط التماس مع الوحدات الكردية ولاسيما في محيط مدينة عين عيسى شمالي الرقة وريف تل تمر شمالي الحسكة.

وخلال الأسابيع الماضية شهدت جبهات عدة بمحيط منطقة “نبع السلام” اشتباكات بين الجيش الوطني السوري المدعوم تركياً، والوحدات الكردية، رداً على محاولات التسلل إلى مناطق سيطرة المعارضة.

وفي نهاية تموز الماضي قتل عنصران من قوات سوريا الديمقراطية، بقصفٍ مدفعي للجيش الوطني السوري على ريف تل تمر شمالي الحسكة.

ويتهم الجيش الوطني قوات سوريا الديمقراطية بقصف مواقع له وتنفيذ عمليات تفجير واغتيال ضد عناصره في منطقة عمليات “نبع سلام” شمال الرقة والحسكة.

وكان الجيش التركي مدعوماً بفصائل معارضة سورية أطلق في 9 من شهر تشرين الأول 2019، عملية “نبع السلام” ليتمكن خلالها من طرد الوحدات الكردية من عدة مناطق أبرزها رأس العين وتل أبيض.

شرق الفرات – راديو الكل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى