8 جرحى بانفجار وسط مدينة الباب شرقي حلب

ماذا عملت فرق الدفاع المدني السوري وهل من جهة تبنت الانفجار؟

سقط جرحى في صفوف المدنيين، اليوم الجمعة، إثر انفجار مجهول في مدينة الباب شرقي حلب، في حوادث تتكرر بين الفينة والأخرى في المنطقة واتهام الوحدات الكردية بتنفيذها.

وقال مراسل راديو الكل في الباب، إن الانفجار وقع أمام مستودع للأدوية في شارع زمزم بمدينة الباب، مؤكداً أن سبب الانفجار لا يزال مجهولاً.

وأضاف مراسلنا، أن فرق الدفاع المدني السوري استنفرت بكل طاقمها وهرعت إلى مكان الانفجار وعملت على نقل المصابين إلى مشفى مدينة الباب.

وأشار إلى أن قوات الشرطة والأمن الوطني العام أمنت مكان الانفجار وعمل قسم الأدلة الجنائية بقوات الشرطة على جمع المعلومات ومعاينة مكان الانفجار لتحديد السبب.

وإلى حين كتابة هذا الخبر لم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الانفجار، كما لم يتم معرفة سببه ما إذا كانت سيارة مفخخة أو عبوة ناسفة مزروعة في المكان.

وتشهد مدن وبلدات شمالي وشرقي حلب التي يسيطر عليها الجيش الوطني السوري بين الحين والآخر انفجارات عدة بسيارات أو دراجات نارية مفخخة أو عبوات ناسفة تستهدف المدنيين والعسكريين على حد سواء.

وفي 15 أيلول الحالي انفجرت عبوة ناسفة كانت مزروعة بإحدى سيارات الشحن على طريق المتحلق الشمالي لمدينة الباب، دون وقوع إصابات بشرية.

كما انفجرت في 13 من الشهر نفسه عبوة ناسفة كانت مزروعة أمام أحد المطاعم قرب دوار السنتر وسط المدينة دون أن تسفر عن إصابات في صفوف المدنيين.

وأصابع الاتهام بحسب القوات الأمنية في المنطقة توجه دائما في كل التفجيرات لخلايا قوات سوريا الديموقراطية و قوات النظام وتنظيم داعش التي تعمل بالمنطقة بهدف زعزعة الأمن والاستقرار.

وسيطر الجيش السوري الحر بدعم من الجيش التركي على كامل مدينة الباب في شباط 2017 ضمن عملية “درع الفرات”، بعد أن كانت المدينة تعتبر أهم معاقل تنظيم داعش بريف حلب الشرقي.

الباب – راديو الكل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى