مسؤولان أمريكيان يؤكدان أن واشنطن تدرس تخفيف عقوبات قيصر

مصادر صحفية تكشف أن ماكغورك هو من أعطى الضوء الأخضر لاجتماع عمان لنقل الغاز من مصر إلى لبنان

أكد مسؤولان أمريكيان أن الولايات المتحدة تدرس الآن الموافقة على بعض الإعفاءات التي تضمنها قانون قيصر ولا سيما ما يتعلق بخط الغاز العربي الذي سيزود لبنان بالغاز عبر الأردن وسوريا.

ونقلت صحيفة الشرق الأوسط اللندنية عن رئيس لجنة الشؤون الخارجية في مجلس الشيوخ السيناتور بوب مننديز قوله إنه منفتح على الموافقة على بعض الإعفاءات لعقوبات قانون قيصر الذي أقره الكونغرس في سبيل مرور الغاز والكهرباء إلى لبنان عبر سوريا.

وأكدت باربرا ليف المرشحة لمنصب مساعدة وزير الخارجية الأميركي لشؤون الشرق الأدنى أن وزارة الخارجية تتشاور حالياً مع وزارة الخزانة للمضي قدماً بخطة تزويد لبنان بالغاز من مصر.

وأضافت: ” بحسب ما فهمت فإن البنك الدولي يدعم خطة نقل الغاز أيضا، ولهذا فإن وزارة الخارجية حالياً تدرس بحذر أطر القوانين الأميركية وسياسة العقوبات.

وأشارت الصحيفة استنادا إلى أوساط أمريكية إلى أن بريت ماكغورك المسؤول الأميركي عن ملف الشرق الأوسط هو من أعطى الضوء الأخضر للاجتماع الرباعي لوزراء الطاقة المصري والأردني واللبناني ووزير النفط لدى النظام، في ظل توجه أميركي لإعادة النظر ببعض العقوبات التي يفرضها قانون قيصر.

ويمنع قانون قيصر أي تعاملات تجارة أو مالية مع النظام إلا أن وزيرة الطاقة والثروة المعدنية الأردنية هالة زواتي كشفت لقناة “الحرة ” أن “مباحثات تجري مع الولايات المتحدة لتجنب عقوبات قانون قيصر”، معلنة أن “هذا الموضوع كان أحد المواضيع المهمة التي بحثها الملك الأردني عبدالله خلال زيارته الأخيرة للولايات المتحدة، أي مساعدة لبنان في محنة الطاقة وتسهيل الإجراءات اللازمة بهذا الخصوص، وأن هناك نتائج إيجابية بهذا الخصوص وإن شاء الله نراها على الأرض قريبا”.

وعقد اجتماع عمان لبحث الإجراءات التنفيذية لنقل الغاز من مصر إلى لبنان عبر الأردن وسوريا من خلال ما عرف سابقا بالخط العربي وسط تحذير خبراء من دخول الغاز الإسرائيلي إلى أنبوب النفط العربي.

وتنتج مصر حاجتها من الغاز بحسب وزير وزير البترول طارق الملا 6.550 مليار قدم مكعبة يوميا وهذه الكمية تكفي فقط لسد الاستهلاك المحلي.

ولدى مصر محطة لإسالة الغاز مرتبطة بحقول نفط إسرائيلية وباتفاقية بين الجانبين هي الأهم بعد اتفاقية كامب ديفيد وهو ما حدا بخبراء في مجال الغاز والنفط ومن بينهم اللبنانية لوري هايتايان إلى التحذير من دخول الغاز الإسرائيلي إلى أنبوب النفط العربي.

وبدأت إسرائيل تصدير الغاز إلى مصر الشهر الماضي بواقع 200 مليون قدم مكعبة يوميا لإسالته في محطتها المركزية في العريش، بحسب قناة “كان” الإسرائيلية الرسمية التي ذكرت أيضا أن طارق الملا وزير البترول والثروة المعدنية المصري ووزيرة الطاقة الإسرائيلية كارين الحرّار ناقشا الخطط المستقبلية لنقل الغاز الإسرائيلي عبر مصانع الغاز الطبيعي في مصر لتصديره إلى دولة ثالثة (لم تسمها).

راديو الكل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى