سُجلت عشرات الإصابات.. فيروس كورونا يدخل مدارس اللاذقية

فيروس كورونا يتفشى على نطاق واسع في مناطق سيطرة نظام الأسد

أُغلقت 7 صفوف في مدارس اللاذقية مؤخراً، بعد إصابة العشرات من التلاميذ وأفراد الكادر التعليمي بفيروس كورونا (كوفيد-19)، في وقت تشهد فيه مناطق سيطرة النظام انتشاراً واسعاً للفيروس، في ظل قلة عدد المطعّمين باللقاح، بالنسبة لمجموع السكان.

وقال مدير التربية في اللاذقية عمران أبو خليل لصحيفة “الوطن” الموالية، إنه تم تسجيل 51 إصابة بفيروس كورونا منذ بداية العام الدراسي حتى تاريخه.

وأضاف أن الإصابات الكلية تشمل 5 طلاب و46 أستاذاً إضافة إلى معلمين اثنين.

وأردف مدير التربية أنه جرى إغلاق 7 شعب (صفوف) في مدارس اللاذقية.

وتحدث عن “تعقيم المدارس والكشف على خزانات المياه”، إضافة إلى “متابعة المدارس والتأكد من تطبيق الإجراءات الاحترازية للحفاظ على الناحية الصحية، من حيث التباعد المكاني وتهوية الصفوف”.

ولفت إلى “متابعة إجراءات المسح الحراري للكادر التدريسي والطلاب والإداريين في المدارس، مع تواجد مشرفة صحية للتواصل مع المديرية والإفادة بكل المستجدات في المدارس”، حسب قوله.

وبلغت نسبة المطعّمين بلقاح فيروس كورونا 4% فقط، في مناطق سيطرة النظام، في وقت تتضاعف فيه الإصابات، مع تفشي المتحوّر “دلتا” سريع الانتشار، في هذه المناطق.

وقال مدير الجاهزية والإسعاف والطوارئ في وزارة الصحة بحكومة نظام الأسد، توفيق حسابا، لإذاعة “شام إف إم” الموالية، الخميس الماضي، إنه “تم تطعيم 3 إلى 4 بالمئة فقط من السكان باللقاح المضاد لفيروس كورونا حتى الآن”.

وأوضح أن هذه النسبة تعتبر “نسبة متدنية جداً، ولا تكفي للقول إننا وصلنا إلى مناعة القطيع، فالدول التي تجاوزت نسبة التطعيم فيها 50% لا تزال فيها أعداد كبيرة من الإصابات”.

وأضاف أنه “ستصل مساعدات خاصة باللقاح من منصة كوفاكس في 20 أيلول الجاري، وسيتم الإعلان عن حملة ثانية حين تتوفر هذه اللقاحات”، مشيراً إلى توفر “جرعات كبيرة من اللقاح الروسي والصيني، وعمليات التلقيح مستمرة في المحافظات كافة حتى بعد انتهاء الحملة الأولى”.

وتابع “حسابا” بالقول: “نحن في الطور التصاعدي لانتشار الفيروس لكن لم نصل للذروة بعد، إذ تضاعف عدد الإصابات بمقدار خمسة أضعاف ونصف بالمقارنة بين النصف الأول من شهر آب والنصف الأول من أيلول”.

ولفت إلى أن أقسام العنايات في مشافي دمشق “ممتلئة بالكامل”، حيث تمت إضافة بعض الأسرة في مشفى ابن النفيس لاستيعاب الحالات.

وسجلت “وزارة الصحة” بحكومة النظام أمس السبت 182 إصابة جديدة بفيروس كورونا، ما يرفع العدد الإجمالي إلى 30519، كما سجلت 8 حالات وفاة من الإصابات المسجلة ليرتفع العدد الإجمالي إلى 2120 حالة.

وتشهد القطاعات الطبية في عموم المناطق السورية ضعفاً في الإمكانيات المادية وقلة بالمعدات والتجهيزات الطبية، وعدم قدرة الجهات الصحية السيطرة على الوباء بشكل جيد، في ظل استمرار حملة اللقاح ضد الفيروس.

اللاذقية – راديو الكل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى