واشنطن تعلن استهداف أحد كبار قادة القاعدة في سوريا

الضربة وقعت بالقرب من مدينة إدلب

كشفت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون)، أمس، عن تنفيذ الجيش الأمريكي، ضربة جوية، ضد أحد كبار قادة تنظيم القاعدة في سوريا.

وقال المتحدث باسم الوزارة، جون كيربي، إن الضربة وقعت بالقرب من مدينة إدلب، دون ذكر أي معلومات عن هوية القيادي.

وأضاف كيربي، خلال مؤتمر صحفي بحسب قناة الحرة، أن التقارير الأولية أكدت استهداف الشخص المقصود، وليس هناك مؤشرات على وقوع إصابات في صفوف مدنيين.

وأمس قُتل شخص باستهداف طائرة مسيرة لسيارته على طريق إدلب -بنش، ونقل مراسلنا في إدلب عن مصادر محلية ترجيحها أن الهجوم استهدف قيادياً من تنظيم حراس الدين أحد فروع القاعدة في سوريا.

ونشر الدفاع المدني عبر معرفاته الرسمية صوراً لفرقه وهي تخمد حريقاً في سيارة بين الأراضي الزراعية قال إنها لاستهداف السيارة على طريق إدلب -بنش بريف إدلب الشرقي.

وحراس الدين فرع لتنظيم القاعدة، وتتواجد خلاياها في مناطق متفرقة من محافظة إدلب وملاحق من هيئة تحرير الشام التي تسيطر على المحافظة.

وسجلت مناطق شمال غربي سوريا وعلى الأخص إدلب، عدة حوادث مماثلة منها مقتل وإصابة عدة أشخاص إثر استهداف طائرة مسيرة يُرجح أنها تابعة للتحالف الدولي سيارة غربي مدينة سرمدا شمالي إدلب في آب 2020.

كما قُتل 3 أشخاص جراء استهداف طائرة مسيرة مجهولة الهوية لسيارة على طريق “راعل احتيملات” شمالي حلب في تموز من العام ذاته.

راديو الكل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى