مخيم عطاء بريف جرابلس بحاجة لخيام ومساعدات

كم يبلغ عدد العائلات في مخيم عطاء ؟

يحتاج النازحون في مخيم عطاء بريف جرابلس لشتى مقومات الحياة المتمثلة بالمساعدات الغذائية وتبديل الخيام وغيرها مع اقتراب فصل الشتاء، في ظل ظروف مادية ومعيشية صعبة.

ثريا محمد من قاطني المخيم تقول لراديو الكل، إن المخيم بحاجة إلى سلل إغاثية بالإضافة إلى منظفات، مشيرة إلى أن الأطفال تركوا المدارس وبدؤوا بالعمل حتى يساعدوا أهلهم.

مرعي الموسى من قاطني المخيم أيضاً يبين لراديو الكل، أنه يوجد عدة إصابات بفيروس كورونا في المخيم ولم تزورهم أي جهة وتقدم لهم الدعم الطبي، مطالباً بإحداث نقطة طبية تعالج المرضى خاصةً أن المخيم يبعد عن مدينة جرابلس أكثر من 8 كم.

محمد المنصور هو الآخر من المخيم يطالب عبر راديو الكل، المجلس المحلي في جرابلس والمنظمات الداعمة بتوفير تدفئة الشتاء وعوازل للخيم ودعم إغاثي، بالإضافة إلى أن الصرف الصحي سيء في المخيم حيث الرائحة الكريهة باتت منتشرة بشكل كبيرة.

محمد أبو باسل مدير المخيم يوضح لراديو الكل، أن احتياجات المخيم هي سلل إغاثية ومنظفات بالدرجة الأولى، كما أن الخيم غير صالحة للسكن بسبب الحرارة المرتفعة في الصيف والبرودة في الشتاء، والحمامات التي تم بناؤها في المخيم مشتركة بين النساء والرجال وهذا أمر صعب.

ويبين أبو باسل أن منظمة عطاء دعمت المخيم لمدة ستة أشهر وكان الدعم مقبول حينها، وقامت بعدها بتسليمه إلى المجلس المحلي الذي لم يدعم قاطني المخيم بسلل إغاثية ومنظفات منذ أكثر من 5 أشهر.

ويبلغ عدد العائلات في مخيم عطاء بريف جرابلس 170 عائلة بما يقارب 750 شخصاً، وينحدر قاطنوه من أرياف حمص وحماه وحلب، ويعيشون أوضاعاً إنسانية صعبة للغاية.

جرابلس – راديو الكل
تقرير : حامد العلي – قراءة: ديمه ساعي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى