هل تحرّض متابعة “أفلام الرعب” على التطرّف وارتكاب الجرائم؟

يميل بعض الأشخاص الى متابعة أفلام الجرائم والرعب والقتل، حيث يترقبون صدور أي فيلم جديد يحتوي مشاهد عنف وجرائم، ويعتبر تشرين الأول شهر انطلاق أفلام الرعب من هوليوود إلى السينما، وذلك نظرًا للأعياد التي تُصادف هذه الفترة، مثل عيد الهالوين، إلا أن الإدمان على تلك الأفلام لا يخلو من تأثيرات سلبية كثيرة على شخصية المتابع.

عضو فريق بصيرة للاستشارات النفسية والتربوية، الأخصائية النفسية، رميزة الشيخ، تحدثت لراديو الكل، عن الأسباب التي تدفع بعض الأشخاص الى متابعة أفلام الرعب وتأثيراتها السلبية، وهل يمكن أن تدفع تلك الأفلام نحو التطرف وارتكاب الجرائم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى