أدت إلى مقتل 6 أشخاص.. جعجع يرجع أحداث بيروت إلى السلاح “المتفلت”

رئيس حزب القوات اللبنانية: "السبب الرئيسي لهذه الأحداث هو السلاح المتفلت والمنتشر والذي يهدِّد المواطنين في كل زمان ومكان".

أرجع رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع أحداث بيروت التي أدت إلى مقتل وجرح أكثر من 40 شخصاً اليوم، إلى السلاح المتفلت في لبنان.

واستنكر جعجع هذه الأحداث وقال في بيانٍ نقلته الوكالة الوطنية اللبنانية للإعلام، إن “السبب الرئيسي لهذه الأحداث هو السلاح المتفلِّت والمنتشر والذي يهدِّد المواطنين في كل زمان ومكان”.

ودعا رئيس الجمهورية ورئيس الحكومة ووزيرا الدفاع والداخلية إلى إجراء تحقيقات كاملة ودقيقة لتحديد المسؤوليات عما جرى، وأضاف أن “السلم الأهلي هو الثروة الوحيدة المتبقية لنا في لبنان، ما يحتم علينا المحافظة عليه برمش العيون، ولكن ذلك يتطلب منا جميعا التعاون للوصول إليه”.

من جانبها قالت ميليشيا حزب الله وحركة أمل في بيانٍ مشترك إن حزب القوات اللبنانية هو من “اعتدى” على مناصريهم.

ودعا البيان الجيش اللبناني والقوى الأمنية لتحمل مسؤولياتهم في إعادة الأمور إلى نصابها.

وقال رئيس تحرير موقع جنوبية علي الأمين لراديو الكل إن مايحدث من تصعيد من قبل ميليشيا حزب الله يعكس قلقها من استمرار التحقيق في قضية المرفأ، مشيرا إلى أن التصعيد مدروس وتحت السيطرة.

وأضاف الأمين أن استمرار التحقيق بمسألة المرفأ قد يفضح منظومة متكاملة غارقة بالفساد وسيوثق الاتهامات خاصة وأن حزب الله موجود بالمرفأ بشكل مباشر، وله ممر خاص به.

وقال إن التصعيد الآن من قبل ميليشيا حزب الله هو ضد ماتبقى من الدولة، ولا يوجد طرف يريد مواجهته، وما يجري هو رسالة محدودة، ومن غير المتوقع، أن يذهب الحزب إلى فوضى غير مضبوطة.

والأسبوع الماضي، تقدم نائبان عن حركة “أمل”، بدعوى لإبعاد البيطار عن القضية، لكنَّ المحكمةَ رفضت، في ظل تقاريرَ إعلاميةٍ تفيد بأن المحققّ العدلي يتجه لاتهامِ ميليشيا “حزب الله” بالانفجار.
وللتعليق على الموضوع ينضم إلينا -علي الأمين – رئيس تحرير موقع جنوبية – عبر الهاتف من لبنان

وتظاهر اليوم في بيروت أنصار لحزب الله وحركة أمل منددين بقرارات المحقق العدلي في قضية انفجار مرفأ بيروت، القاضي طارق البيطار حيث تم إطلاق نار وسقط 6 قتلى وأكثر من 30 جريح.

والاثنين، اعتبر الأمين العام لـ”حزب الله” حسن نصر الله، أن عمل البيطار “فيه استهداف سياسي ولا علاقة له بالعدالة”.

راديو الكل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى