هل ألبسة البالة باتت حلاً مجدياً لسكان الشمال السوري؟

باتت تجارة الألبسة المستعملة أو ما تسمى بألبسة “البالة” تلقى رواجاً كبيراً في الشمال السوري، وأصبحت أسواقها منتشرةً بكثافة في ظل الظروف المعيشية الصعبة التي يواجهها الأهالي، جراء تدهور قيمة العملة وإنخفاض مستوى الدخل، علاوةً على ظروف الحرب والقصف.

هيثم أبو عبدو، صاحب محل بالة في مدينة الباب، تحدث لراديو الكل، على مدى اقبال السكان على شراء ألبسة البالة، وما مصدر تلك الألبسة وجودتها وأسعارها، وكيف يتم التعامل مع تلك الألبسة للوقاية من فيروس كورونا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى