إيران ترسل تهديدات للعالم من دمشق

طهران تؤكد استمرارها في تقديم كل الدعم للنظام.

قال السفير الإيراني لدى النظام مهدي سبحاني أمس، إن إرسال الوقود من إيران إلى لبنان عبر سوريا “يُظهر أن المقاومة إذا قررت فعل شيء فلن يتمكن الأعداء من إيقافه”.

وأوضح سبحاني في مقابلته عبر تلفزيون “المنار” التابع لمليشيا “حزب الله” اللبناني: “عندما كنا في ذروة الحرب على الإرهاب، فرضت الإدارة الأميركية عقوبات اقتصادية على إيران، لكنها اعترفت بفشل هذا النوع من السياسة بعد فترة، وتبحث عن طريقة للتعامل مع طهران”، زاعماً أن “هذا نصر إلهي نؤمن به بشدة”.

وبخصوص نقل الوقود من إيران إلى سوريا، وهل يعتبره كسراً للعقوبات المفروضة على النظام، قال سبحاني: “في كل مرة تعرضنا لضغوط العدو وجدنا حلاً جديداً وفرصةً للانتصار”.

وبحسب ما أوردته وكالة “تسنيم” الإيرانية، لفت سبحاني إلى أنّ بلاده “تتعرض لأشد العقوبات والضغوط من الأعداء”.

وحول التهديدات الأميركية بالقيام بعملٍ عسكري ضد ايران، زعم السفير الإيراني في دمشق، أنه “عندما طلب مؤيدو العمل العسكري من كارتر التحرك ضد إيران في قضية احتجاز الرهائن الأميركيين، أجابهم: ماذا أفعل عندما يكون الله معهم”.

وتابع سبحاني قائلاً: “وهنا في سوريا سنلحق بالعدو الهزيمة ونحن جاهزون لتزويد الأسد بكل الخبرات التي يحتاج إليها لمواجهة العقوبات الاقتصادية”، مضيفاً: “لدينا تعاون كامل مع النظام في هذا الصدد، ولن نبخل بأي جهدٍ للمساعدة في تجاوز هذه العقوبات”.

ووصلت دفعتين من الصهاريج المحملة بالوقود الإيراني إلى لبنان عبر الحدود البرية قادمةً من سوريا في أيلول الماضي، بعدما أفرغت الناقلة الإيرانية حمولتها ضمن مرفأ بانياس، في تحدٍ واضح من ايران وميليشيا “حزب الله” للعقوبات الأميركية المفروضة عليهما.

وكالات – راديو الكل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى