آثار إيجابية لحل النزاعات بين العشائر في جرابلس

"مسؤول في مجلس القبائل والعشائر بجرابلس": "نعمل على حل جميع الخلافات العشائرية في المدينة".

تركت مجالس الصلح وحل النزاعات بين العشائر والعوائل في مدينة جرابلس شرقي حلب أثراً إيجابياً على عموم الأهالي، حيث لم يعد إطلاق الرصاص موجوداً وقلت المشاجرات وساد الأمن.

طارق حمد من المدينة يقول في حديثه لراديو الكل، إن عمليات الصلح الأخيرة بين العشائر هي ظاهرة جيدة انعكست بالإيجاب على الأمن الاجتماعي للمدينة، مضيفاً أن الاقتتال العشائري خلال الفترات الماضية تسبب بحالة من عدم الاستقرار والأمان.

بشير الخلف هو الآخر من المدينة يبين لراديو الكل، أن الصلح له مكانة كبيرة بين مكونات المجتمع فهو يحسم النزاعات القائمة ويضع حداً للخلافات بين جميع مكونات المجتمع، مثنياً على عمل ودور لجنة الصلح.

شواخ عساف نازح إلى المدينة يؤكد لراديو الكل، أنه في الفترة الماضية لوحظ تحسن في الوضع الأمني عموماً، كما انخفضت ظاهرة المشاجرات بين المدنيين والعسكريين أو حتى ظاهرة إطلاق الرصاص في الأعراس.

رمضان خلاوي رئيس مكتب جرابلس في مجلس القبائل والعشائر يوضح لراديو الكل، أن المجلس أعلن الصلح مرتين بين عشائر المدينة في الأيام الماضية، بالإضافة إلى أنه يقوم حالياً بدراسة جميع الخلافات الاجتماعية الموجودة في المنطقة والعمل على حلها ضمن لجنة تم تشكيلها في المكتب.

ويشير خلاوي إلى أن الصلح سوف يكون له أثر إيجابي من الناحية الاجتماعية والأمنية وحتى من الناحية الاقتصادية، مؤكداً أن الجميع يدعم عمل مكتب المجلس ويعزز دوره في حل جميع الخلافات.

صادق ضاهر مسؤول مكتب العلاقات العامة في الفيلق الثالث التابع للجيش الوطني السوري بجرابلس يقول في حديثه لراديو الكل، إن الجيش الوطني عمل على فض جميع النزاعات بين العشائر والعوائل كما كان له دور كبير في حل تلك النزاعات وإصلاح ذات البين بين العشائر والعائلات المتخاصمة.

وشهدت جرابلس في الأشهر الماضية اشتباكات بين العشائر والعوائل، ما أدى إلى سقوط قتلى وجرحى، بالإضافة إلى ترويع الأهالي، ما استدعى تدخل الجيش الوطني السوري لفضها وحلها.

وتسود مناطق ريف حلب الشمالي والشرقي فوضى أمنية وانتشاراً للسلاح بين أيدي بعض الأهالي حيث يلجؤون إليه عند وقوع أي مشاجرة سواء فيما بينهم أو بين الأطراف العسكرية.

جرابلس – راديو الكل
تقرير: حامد العلي – قراءة: ديمه ساعي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى