صحيفة إسرائيلية تقول: “لا يمكن الوثوق بنظام الأسد الذي قتل مئات الآلاف من شعبه”

فراس علاوي: إسرائيل وجهت من خلال معاريف رسالة للولايات المتحدة حول رفضها بقاء بشار الأسد

ذكرت صحيفة معاريف الإسرائيلية أن رئيس النظام يناور لتغيير صورته أمام المجتمع الدولي ويسعى للتقرب من واشنطن، من خلال السماح لـ 12 يهودياً أمريكياً بزيارة سوريا في وقت سابق.

وشددت الصحيفة على ضرورة عدم الوقوع في فخ من قتل مئات الآلاف من أبناء شعبه ونفى ملايين آخرين، محذرة يهود الولايات المتحدة من الفخ الذي “وإن كان طعمه عسلاً، إلا أن نتائجه مريرة”، بحسب تعبير الصحيفة.

وقالت الصحيفة إن ثمة من يقولون إن العقوبات التي فرضتها الولايات المتحدة على شخصيات سورية، بمن فيهم عقيلة الأسد، يجعل الحياة صعبة جداً على الأسد الذي قد يعتقد بأن إبداء معاملة عطوفة تجاه اليهود، سيفتح له أبواب الولايات المتحدة.

وأضافت :” ربما يتوقع الأسد من اليهود الذين يزورون بلاده أن ينشروا شائعة بأن رئيس النظام ليس كما يصورونه لكن ذلك لن ينجح لسببين: الأول أن ليس لليهود ممن زاروا سوريا مؤخرا نفوذ مباشر على الإدارة الأمريكية. والثاني أنه لا يمكن شطب القتل الذي نفذه الأسد للسوريين في العقد الأخير، وهذه ستبقى وصمة عار على جبينه.

ورأى الكاتب والمحلل السياسي فراس علاوي أن إسرائيل أرادت من خلال معاريف توجيه رسالة للولايات المتحدة بأن بقاء بشار الأسد خطر على إسرائيل

وأضاف علاوي أنه لا يرى مستقبلا لبشار الأسد، إذ من المستبعد أن تضع دولة تتحدث عن حقوق الإنسان يدها بيده، ولكن الآن هناك استخدام للنظام في إطار صراعات في المنطقة، وبقاؤه مرتبط بانتهاء هذه الصراعات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى