التحالف الدولي يكذب “سانا” حول هجوم على قاعدة التنف

التحالف الدولي سبق وأن كذب معلومات نشرتها وسائل إعلام النظام في الأشهر الماضية

كذب التحالف الدولي، وكالة “سانا” التابعة لنظام الأسد، التي تحدثت اليوم الأحد، عن دوي انفجارات في قاعدة التنف الأمريكية، بالبادية السورية، عند الحدود مع العراق.

ونقلت قناة “روسيا اليوم”، عن العقيد “جويل هاربر”، المتحدث باسم التحالف الدولي، قوله: “لم ترد أنباء عن هجوم على التنف، كان هناك تفجير متحكم فيه من قبل قوات التحالف لإزالة القذائف غير المتفجرة”.

ويأتي تصريح المتحدث باسم التحالف الدولي عقب خبر نشرته وكالة “سانا” التابعة للنظام، أفاد بأنه سُمع دوي انفجارات ، في قاعدة “التنف” العسكرية الأمريكية، بريف حمص الشرقي عند الحدود السورية العراقية، دون أن تذكر أي تفاصيل أخرى.

وسبق أن كذب التحالف الدولي معلومات نشرتها وسائل إعلام النظام ولاسيما وكالة سانا في عدد من المرات خلال الأشهر القليلة الماضية.

وخلال الأشهر الماضية، تعرضت القواعد العسكرية الأمريكية في سوريا، لعدة هجمات صاروخية وإطلاق نار، خصوصاً في قاعدتي “كونيكو” بريف دير الزور، و”التنف” في البادية السورية.

وفي 20 تشرين الأول الماضي استهدفت 5 طائرات مسيرة عن بعد القاعدة الأميركية في التنف، وفي ذلك الوقت نقلت وكالة “رويترز” عن مسؤولين أمريكيين تأكيدهم، أن هجوماً استهدف القاعدة المذكورة.

وقالت القيادة المركزية الأميركية “سنتكوم”، في بيان، نقله موقع “الحرّة”، حينها، إن “قاعدة التنف تعرضت لهجوم “منسق ومدروس عبر 5 مسيرات ونيران غير مباشرة”، بحسب التقارير الأولية.

وقبلها بنحو أسبوع شنت طائرات حربية إسرائيلية من فوق منطقة التنف غارات جوية، استهدفت برج اتصالات ومواقع قريبة منه تابعة لقوات النظام والميليشيات الإيرانية، في تدمر، بالبادية السورية.

وتقع قاعدة التنف العسكرية التابعة لقوات التحالف الدولي، قرب الحدود مع العراق والأردن، ويتواجد فيها فصيل “مغاوير الثورة” المدعوم أمريكياً.

وتقود الولايات المتحدة تحالفاً دولياً، يضم أكثر من عشرين دولة منذ آب 2014، لمحاربة تنظيم داعش في سوريا والعراق.

راديو الكل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى