بعد توقف لنحو شهر.. “الإدارة الذاتية” تعلن عودة مخبر فحص كورونا الوحيد إلى العمل

لم تنشر “الإدارة الذاتية” أي إحصائية حول انتشار كورونا بمناطق سيطرتها، منذ 10 من الشهر الفائت.

أعلنت هيئة الصحة في ما تسمى بـ”الإدارة الذاتية” شمال شرقي سوريا، أمس الثلاثاء، عودة مخبر فحص فيروس كورونا الوحيد إلى العمل، بعد أسابيع من التوقف، بسبب انعدام الموارد الضرورية لإجراء الفحوصات.

ونشرت “الإدارة الذاتية” عبر معرفاتها تصريحات لجوان مصطفى، الرئيس المشترك لهيئة الصحة، أعلن فيها استئناف عمل مخبر فحوصات PCR للكشف عن فيروس كورونا، ابتداءً من يوم غد الخميس، وذلك بعد تأمين المواد الأولية اللازمة للفحص.

وقال مصطفى إن “العمل توقف بسبب نفاد شرائح الاختبار ومواد الاستخلاص”، مضيفاً أنَّه “تم تأمين المواد الخاصة بتحليل المسحات، وسيبدأ العمل في المخبر مجدّداً”.

وفي 22 من الشهر الماضي، قال مسؤول مكتب إحصاء هيئة الصحة في “الإدارة الذاتية” نيجرفان سليمان، لوكالة الصحافة الفرنسية، إن “الإحصائيات في شمال شرقي سوريا توقفت منذ أسبوعين لعدم توافر مواد فحص فيروس كورونا”.

وأردف أن “هناك إصابات جديدة، لكن ليست لدينا القدرة على فحصها بسبب توقف المختبر عن العمل”.

ولم تنشر هيئة الصحة في “الإدارة الذاتية” عبر معرفاتها الرسمية، أي إحصائية حول انتشار الوباء في مناطق سيطرتها، منذ 10 من الشهر الفائت.

وتعتمد مناطق سيطرة “الإدارة الذاتية” التي يقودها “حزب الاتحاد الديمقراطي” (PYD)، على مختبر واحد فقط لإجراء الفحوصات، يقع في مدينة القامشلي بريف الحسكة الشمالي.

يأتي ذلك في وقت تستعد فيه جميع القطاعات الصحية بمختلف المناطق السورية، لدخول متحوّر فيروس كورونا الجديد “أوميكرون” إلى البلاد.

وتعاني القطاعات الطبية في جميع المناطق السورية، من ضعف في الإمكانيات المادية وقلة في الدعم والتجهيزات، في ظل الانتشار المستمر للفيروس، وعدم وعي شرائح كبيرة من السكان لمدى خطورة تضاعف الإصابات، وامتناعها عن أخذ اللقاح.

راديو الكل – متابعات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى