سيارة عسكرية لميليشيا “الحرس الثوري” تدهس سيدة وطفلين شرقي حمص

ميليشيات إيران ارتكبت 8 عمليات دهس شرقي حمص، منذ بداية العام الحالي.

أُصيب أم واثنين من أطفالها بجروح خطرة، أمس الثلاثاء، إثر دهسهم من قِبل سيارة عسكرية لميليشيا “الحرس الثوري الإيراني” بريف حمص الشرقي.

وأفادت شبكة “عين الفرات” أن سيارة لميليشيا “الحرس الثوري الإيراني” دهست الأم والطفلين أثناء عبورهم طريقاً في بلدة السخنة، شرقي حمص.

وأردفت أنَّ السيارة التي دهست الأم والطفلين، تابعت طريقها ولم تتوقف لإسعاف المصابين، ليقوم أهالي المنطقة عقب ذلك بإسعافهم.

وأضافت أن الطفلين المصابين لا يتجاوز عمرهما 4 سنوات، وحالتهما حرجة للغاية، وخضعا لـ4 علميات جراحية، وهما الآن في العناية المشددة بمستشفى تدمر.

أما الأم، أجرت عملية جراحية خطيرة في المستشفى، وفق الشبكة.

وهذه ليست المرة الأولى التي ترتكب فيها الميليشيات الإيرانية والتابعة للنظام عمليات دهس، حيث تكررت هذه الحادثة أكثر من 8 مرات منذ مطلع العام الحالي.

ويعاني أهالي وسكان مدينة تدمر ومناطق ريف حمص الشرقي، من تردي الأوضاع الصحية والخدمات الطبية، في إهمال مستمر من قِبل حكومة نظام الأسد، بحسب ما أكدت “تنسيقية تدمر” في وقت سابق.

ومنذ سيطرته على المنطقة قبل سنوات، لم ينشئ نظام الأسد أي مراكز أو مستوصفات طبية في المدينة، في حين تتزايد حاجة الأهالي إليها، يوماً بعد يوم.

وأعلن النظام، استعادة السيطرة على مدينة تدمر الأثرية، من تنظيم “داعش”، في آذار عام 2017، بدعم جوي روسي، ومساندة برية من الميليشيات الإيرانية.

حمص – راديو الكل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى