داخلية النظام تنفي إيقاف إصدار جوازات السفر الفورية داخل وخارج سوريا

حكومة نظام الأسد أعلنت في وقت سابق أن تكلفة جواز السفر الفوري بـ 100 ألف ليرة سورية والعادي بـ 13 ألف

نفت وزارة داخلية نظام الأسد أنباء تحدثت عن إيقافها إصدار جوازات السفر بصورة فورية داخل وخارج سوريا بسبب الأعداد الكبيرة من المتقدمين للحصول على جواز السفر أو تجديده.

وقالت الوزارة في بيان، أمس الأربعاء، إنه لا صحة لما تروجه بعض صفحات مواقع التواصل الاجتماعي حول ذلك.

وأضاف البيان أن الخبر “عارٍ عن الصحة” وأن إجراءات إصدار جوازات السفر وتجديدها بأنواعها (الفوري والمستعجل والعادي) ما زالت “قائمة على حالها ولم يطرأ عليها أي تغيير”.

وفي نهاية تشرين الثاني الماضي، أعلنت حكومة النظام أن تكلفة إصدار جواز السفر بيوم واحد تبلغ 100 ألف ليرة سورية، في وقتٍ تبلغ تكلفة الجواز العادي الذي يستغرق إصداره من 7 إلى 15 يوماً 13 ألف ليرة.

كما قررت داخلية النظام، أنه يجب حجز دور إلكتروني للحصول على جواز سفر من عموم المحافظات بعد أن بدأت بتجربتها في محافظتي دمشق وريفها.

وتذيّل جواز السفر السوري قائمة “أفضل جوازات السفر في 2021” بحسب تصنيف أصدرته شركة الاستشارات العالمية “نوماد كابيتال” في آذار الماضي.

وبحسب قائمة “نوماد كابيتاليست” التي شملت 199 جوازاً عالمياً، جاء جواز السفر السوري في المرتبة 196، يليه في المراتب الثلاث الأخيرة على الترتيب جواز السفر اليمني ثم العراقي ثم الأفغاني.

ويحدّد “الرسم القنصلي” لدى نظام الأسد -منذ العام 2017- مبلغ 800 دولار عند منح أو تجديد جواز أو وثيقة سفر “بشكل فوري ومستعجل”، للمواطنين السوريين ومن في حكمهم المتواجدين خارج البلاد، بينما يصبح المبلغ للفئة نفسها “على نظام الدور” 300 دولار أمريكي.

ويضع النظام غرامة قدرها 50 دولاراً أمريكياً (أو ما يعادلها باليورو) في حال فقدان جواز السفر أو تلفه.

وأوضحت “الشبكة السورية لحقوق الإنسان” بتقرير لها في كانون الثاني 2019، أن نظام الأسد يستخدم المبالغ المحصلة من جوازات السفر “كتمويل للحرب ضد السوريين” وكطريقة “لإذلال معارضيه”.

سوريا – راديو الكل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى