ضغوطات العمل..أسبابها وتأثيراتها وطرق التخلص منها

مهما كانت الوظيفة التي تشغَلها، فعلى الأرجح أنك تعاني أحيانًا من ضغط العمل، حتى لو كنت تحب ما تفعله، إمّا بسبب التعامل مع عميلٍ مزعج، أو رئيسٍ صعب المراس، أو عند اقتراب مواعيد التسليم، فهذه كلها لحظات تسبّب حالة من الضغط في العمل، وتنعكس بشكلٍ سلبي على الصحة النفسية والجسدية، ولاسيما أن دراسة علمية أكدت مؤخراً، أن تلك الضغوطات، قد تزيد خطر الإصابة بأمراض مهددة للحياة بنسبة 30%.

المستشار النفسي الإجتماعي في جمعية عطاء، أنس مهواتي، تحدث لراديو الكل، عن أسباب الضغوطات في العمل، وكيفية التخلص منها، ولماذا يتفاوت التأثر بالضغوطات بين موظفٍ وآخر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى