تمهيداً لتشكيل عسكري جديد.. المليشيات الإيرانية تجري تدريبات غربي دير الزور

التدريبات جرت في بادية التبني وضمت 50 عنصراً بحضور قادات من مليشيات الحرس الثوري الإيراني

بدأت المليشيات الإيرانية تدريبات عسكرية ضمن معسكرات مؤقتة في بادية التبني بريف دير الزور الغربي، تمهيداً لتأسيس تشكيل عسكري جديد على غرار مليشيات “الحشد الشعبي” في العراق.

وذكرت شبكة عين الفرات، أمس السبت، أن مليشيات حركة النجباء ومليشيات حزب الله العراقي بدأت أولى تدريباتها العسكرية المشتركة في بادية التبني غربي دير الزور، بهدف تشكيل مليشيات جديدة تحت مسمى “تجمع قوات العشائر” تنضوي تحت قيادة مليشيات الحرس الثوري الإيراني.

وبحسب الشبكة، فقد ضمت التدريبات 50 عنصراً وجرت داخل معسكر في بادية التبني بحضور قيادات من مليشيات الحرس الثوري الإيراني وأخرى ميدانية، واستخدم خلالها أسلحة ثقيلة، حيث سمع دوي انفجارات داخل المعسكر.

وأضافت “عين الفرات”، أن المليشيات الإيرانية تسعى إلى استقطاب أبناء المنطقة من خلال تجنيدهم لتشكيل مليشيات محلية تتبع بشكل مباشر لمليشيات الحرس الثوري الإيراني، وتدريبهم ضمن معسكرات مؤقتة في بادية التبني، تستخدم فيها خيام مقدمة للنازحين من قبل الأمم المتحدة.

وتضم المليشيات المحلية العاملة في مناطق سيطرة نظام الأسد في دير الزور آلاف من السوريين من أبناء المنطقة الذين تم تجنيدهم مقابل أجور مادية تتراوح بين 65 إلى 100 ألف ليرة سورية شهرياً، وفقاً لما جاء في تحقيق سابق لموقع “نهر ميديا”.

وسبق أن تم تشكيل عدد من المليشيات العشائرية منها “فيلق أسود العشائر” الذي تم تأسيسه من قبل “نواف البشير” شيخ قبيلة البكارة، أواخر عام 2017، وهي تابعة لمليشيا الحرس الثوري الإيراني بشكل مباشر.

وتسيطر المليشيات الإيرانية والعراقية الموالية لنظام الأسد على مناطق بريف دير الزور، وعلى وجه الخصوص المناطق الحدودية مع العراق والجبهات المتاخمة لـ”قوات سوريا الديمقراطية”.

ديرالزور – راديو الكل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى