إدلب.. معظم المحلات التجارية والغذائية تثبت أسعارها بالدولار الأمريكي

"حكومة الإنقاذ": نعمل على تحديد الأجور لكافة العمال في محافظة إدلب وسيتم الإعلان عنها قريباً

ثبتت معظم المحلات التجارية والغذائية في مدينة إدلب، أسعار موادها بالدولار الأمريكي، الأمر الذي زاد من معاناة الأهالي وفاقم مشكلاتهم.

مصطفى دحنون من المدينة يؤكد لراديو الكل، أنه رغم تثبيت أسعار المواد الغذائية بالدولار الأمريكي، إلا أنه يجد اختلافاً بالأسعار من محل إلى آخر وذلك بسبب عدم وجود أي نوع من الرقابة التموينية على المحلات.

بريء سليمان أحد النازحين المقيمين في المدينة يطالب عبر أثير راديو الكل، الجهات المعنية برفع أجور العمال وتثبيتها على الدولار الأمريكي، ليتناسب الدخل مع أسعار بيع السلع وشرائها.

من جانبه يقول خلف جمعة، إن بعض المحلات خفضت من أسعار موادها، والبعض الآخر لايزال يبيع الأهالي بأسعار مرتفعة.

غازي أسعد صاحب أحد محلات المواد الغذائية في إدلب يبين لراديو الكل، أن أغلب المواد التي يشتريها من بائعي الجملة هي بالدولار الأمريكي، منوهاً بأن الهدف من بيع مواده على سعر تصريف الدولار مقابل الليرة التركية، من أجل محافظته على رأس ماله وتجنبه الخسارة الفادحة حسب تعبيره.

حمدو الجاسم مدير العلاقات العامة في وزارة الاقتصاد بحكومة الإنقاذ يوضح في حديثه لراديو الكل، أن أغلب المواد الغذائية والتجارية مستوردة، ويتم شرائها بالدولار الأمريكي، ما دفع أصحاب المحلات إلى تسعيرها بالدولار، مشيراً إلى أن ما يهم الوزارة هو تسعير المواد وإبرازها للمدنيين منعا للتلاعب.

ويضيف الجاسم أن لجنة تحديد الحد الأدنى للأجور في الحكومة قائمة، وخلال الأيام القادمة سيتم تحديد الأجور لكافة العمال في محافظة إدلب وسوف تكون مقبولة للجميع.

وبلغ عدد الشكاوى المسجلة لدى حكومة الإنقاذ 157 شكوى إلكترونية، تم الإبلاغ فيها عن حالات ارتفاع الأسعار، بحسب الأرقام الرسمية للحكومة.

ويعيش في شمال غربي سوريا أكثر من 4 ملايين نسمة موزعين على عشرات القرى والبلدات والمدن بالإضافة إلى مخيمات مسجلة وأخرى عشوائية تفتقر لأدنى مقومات الحياة.

إدلب – راديو الكل
تقرير: محمد حمود – قراءة: محمد المصري

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى