احتجاجات جنوب شرقي مدينة الحسكة ضد ممارسات “الإدارة الذاتية”

تردي الأوضاع المعيشية والخدمية جنوبي مدينة الحسكة يدفع الأهالي إلى الاحتجاج ضد "الإدارة الذاتية"

خرج عشرات المتظاهرين اليوم الثلاثاء، احتجاجاً على ممارسات ما تسمى “الإدارة الذاتية” والأوضاع المعيشية، جنوب شرقي مدينة الحسكة، ومطالبين بتحسين الخدمات الأساسية.

وأفاد مراسل راديو الكل أن أهالي حيي الزهور والنشوة جنوب شرقي مدينة الحسكة، خرجوا في تظاهرة غاضبة إزاء سوء إدارة “الإدارة الذاتية” للمنطقة ونقص المحروقات والسكر، مطالبين بتحسين الوضع المعيشي و تأمين السكر والمحروقات والكهرباء.

وأضاف أن المظاهرات تخللها هتافات منددة بممارسات “الإدارة الذاتية” وقوات سوريا الديمقراطية ضد الأهالي بحجة الإرهاب، بينما يعيش الأهالي أوضاعاً مزرية، بالإضافة إلى إشعال الإطارات.

وأوضح مراسلنا أن وحدات حماية الشعب الكردية الـ”YPG” استنفرت على أطراف حي الزهور، بهدف قمع التظاهرة وتفريقها.

وتابع أن المتظاهرين اعتبروا أن الدعم العسكري لقوات سوريا الديمقراطية، إذا ما استبدل بمواد أساسية فإنه يكفي شمال شرق سوريا بشكل كامل مؤكدين أن الدعم الغذائي أهم من العسكري في الوقت الراهن.

وكانت قد خرجت مظاهرة مماثلة في 22 كانون الأول الحالي، في حي غويران جنوبي مدينة الحسكة، احتجاجاً على سوء الأوضاع المعيشية، ومطالبة بتحسين الخدمات من تأمين الكهرباء وتوفير مواد التدفئة.

وتشهد مدينة الحسكة نقصاً في المواد الغذائية الأساسية وتردي الخدمات بالتزامن مع تفاقم أزمتي الكهرباء والمياه، بالإضافة إلى ارتفاع أسعار المحروقات رغم توفرها في المنطقة.

الحسكة – راديو الكل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى